الخميني فضح التحالف الصهيواميركي في المنطقة

الخميني فضح التحالف الصهيواميركي في المنطقة
الجمعة ٠٣ يونيو ٢٠١١ - ٠٢:٥٦ بتوقيت غرينتش

طهران(العالم)-03/06/2011- اكد سياسي لبناني ان الامام الخميني رحمه الله كان قائدا لكل الاحرار في العالم، واشاد بالتطور الكبير الذي حققته ايران بفضل السياسة المستقلة التي اسسها الامام الخميني، معتبرا ان الامام فضح الوجه الحقيقي للتحالف الصهيواميركي في المنطقة.

وقال عضو قيادة التنظيم الشعبي الناصري اللبناني مصباح الزين في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الجمعة: ان الامام الخميني رحمه الله لم يكن قائدا ايرانيا فقط بل كان قائدا لكل احرار العالم التواقين للحرية والرافضين للظلم، وقد اصبح فكره بداية الحركات التحررية التي عمت المنطقة.

واضاف الزين ان الامام الخميني كان ينطق بلسان شعبه، وكان يريد اشراكه في كل الامور المتعلقة بحياته، سواء على صعيد السياسيات الداخلية والخارجية والاقتصادية والامنية وغيرها.

واشار الى تقديم الامام الخميني كل الدعم للشعب الفلسطيني ونقله ايران من موقع خصم لشعوب المنطقة الى داعمة للشعوب والقضية الفلسطينية من خلال تأسيسه ليوم القدس العالمي في كل اخر جمعة من شهر رمضان المبارك.

واشار الزين الى تقارن يوم انتصار الثورة المصرية وسقوط النظام هناك مع ذكرى انتصار الثورة الاسلامية في ايران في 11 فبراير 1979 واعتبر ان هذا اليوم شهد سقوط اعتى الطواغيت في المنطقة بحركة ثورية خالصة من الشعوب التي ارادت التغيير والتخلص من التبعية والظلم والاستبداد.

واكد ان الشعب الايراني وقف منذ اليوم الاول بكل قوة خلف قيادته وما زال يواصل هذا النهج، معتبرا ان من يمكن الزعماء من تحقيق اهدافهم والثبات عليها هم الشعوب المناضلة والمجاهدة.

ونوه الزين الى ان الامام خرج من رحم الشعب وكان زاهدا ي الدنيا ويعيش كابسط ابناء الشعب، وكان مصرا على اشراك الشعب في تقرير مصيره.

وحول وصف الامام الخميني للوليات المتحدة بالشيطان الاكبر قال عضو قيادة التنظيم الشعبي الناصري اللبناني مصباح الزين ان الولايات المتحدة دولة خبيثة وتريد الهيمنة عليها مهما كلف الثمن من اجل نيل غاياتها التوسعية والسلطوية، وقد عرى الامام حقيقة السياسة الاميركية ومنع من هيمنتها على ايران كما كان في عهد الشاه.

وشدد الزين على ان دول الممانعة لن تسقط بارادة شعوبها وحكمة قيادتها التي ازرت فلسطين، معتبرا ان من يتآمر على فلسطين سيسقط كما سقط مبارك وقبله وبعده الكثيرون.

واشاد هذا السياسي اللبناني بالتقدم والتطور الكبير الذي تشهده الجمهورية الاسلامية عل الصعيد الصناعي والتقني رغم العقوبات المفروضة عليها من قبل الغرب ثمنا لدعمها قضايا فلسطين والمنطقة، مشيرا الى ان ايران  تعرض اليوم تقديم مشاريع وخبرات في مجالات البنية التحتية على الدول المختلفة في المنطقة والعالم.

MKH-3-10:27

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة