شيخ الازهر السابق يستنكر ممارسات التيار الوهابي

شيخ الازهر السابق يستنكر ممارسات التيار الوهابي
الجمعة ٠٣ يونيو ٢٠١١ - ١١:٠٥ بتوقيت غرينتش

القاهرة (العالم)-03/06/2011- استنكر وكيل الازهر السابق الشيخ محمود عاشور الممارسات التي يقوم بها التيار الوهابي في مصر.

وقال عاشور في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الجمعة: اننا لا نسمح لاحد ايا كان وضعه ومكانه وامواله ان يخترق مصر والعبث بها.

واضاف: كما اننا لا نسمح لاحد بالتدخل بشؤون بلادنا او اقامة اية اجراءات تضر بامن مصر .

واوضح عاشور، انه من الناحية الدينية فنحن عندنا مرجعية للعالم الاسلامي ، وعمر الازهر الشريف 1050 عاما وهذا يعني تواجده قبل ظهور المملكة السعودية الى الوجود بزمن طويل وبالتالي لا ينبغي لاحد المزايدة على الازهر عبر نشر فكر مغاير له.

واكد بالقول ، لا ينبغي ولا يجوز مطلقا نشر الافكار الوهابية بين المسلمين لانها افكار متشددة ، جاهلة ، وخارجة عن ما جاء به رسول الله محمد "ص" وما اتبعه اصحابه .

وفيما يتعلق بتسمية "السلفيين" اعتبر الشيخ عاشور ان السلف الصالح هو الذي رباه رسول الله " ص" على (يسروا ولا تعسروا ) و( بشروا ولا تنفروا ) و( من يسر يسر الله له ومن شدد شدد الله عليه) و ( وما خير رسول الله بين امرين الا اختار ايسرهما ) ، وشدد بالقول على ان كل التصرفات التي تخرج عن هذا الاطار والتي تجنح بنا الى مسلك وفكر اخر لا شك انها مرفوضة ولا ينبغي ان تكون لانها خارجة عن دين الله وعما جاء به رسول الله " ص" وعما جاء به كتاب الله عز وجل .

ولفت الى انه وبناء على ما سبق لا ينبغي مطلقا السماح لهؤلاء الاقامة ونشر فكرهم بيننا او يتخذوا من مصر وطنا لهم لان مصر هي بلد الوسطية والاعتدال .

واكد  عاشور ان الازهر الشريف سيتعامل بحزم حيال الافكار الوهابية وقال "اما الزبد فيذهب جفاء واما ما ينفع الناس فيمكث في الارض" والفكر الوهابي زبد لا بقاء له ولا نفع منه ولا حياة ولا استمرار له على ارض مصر .

واضاف: ان ارض مصر الطاهرة التي بها ال بيت رسول الله "ص" لا يصح ان يقام فيها فكر متطرف ومتشدد يكفر الناس ويجرم الافكار السليمة الصحيحة ويبعد عن طريق رسول الله " ص" .

واكد ان الازهر الشريف ومهما طال به الزمن سيظل دائما يدافع ويكافح وينافح عن سنة رسول الله " ص" وعن دينه المعتدل الذي لا عوج فيه ولا امتى ولا انحراف فيه ولا خروج وانما سيظل دائما هو الدين الوسطي الذي نزل من عند الله سبحانه وتعالى لا تشوبه شائبة ولا تختلط به افكار دهماء .

وقال عاشور: هؤلاء الذين لا يعون ولا يعرفون ولا يدرون ان مصر ستظل محروسة بوجود الازهر الذي سيواصل جهاده بدون هوادة لؤد الافكار المنحرفة الوافدة من وراء الحدود .

وعن خطر الافكار الوهابية على وحدة مصر وتماسك لحمتها قال عاشور : بعد كل ثورة تحدث توابع كتوابع الزلزال حيث تخرج الحيات والعقارب من مكامنها وهذا الذي حدث في مصر حيث سيتصدى لها ابناؤها ويقتلونها ليعيدوا الحياة والمناخ سليما صالحا كما كان لا تشوبه شائبة ولا يؤثر عليه اي فكر مهما كان ومن كان وراءه .

 HAJ:3:18:40

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة