قصف قصر الرئاسة مريب والنظام يسعى لحرب اهلية

قصف قصر الرئاسة مريب والنظام يسعى لحرب اهلية
السبت ٠٤ يونيو ٢٠١١ - ١٢:٥٧ بتوقيت غرينتش

صنعاء(العالم)-04/06/2011- شكك سياسي يمني باتهام الحكومة القبائل بالوقوف وراء عملية القصف التي طالت القصر الرئاسي في صنعاء واتهم النظام بمحاولة جر البلاد الى حرب اهلية، منتقدا الموقف الغربي المساند للحكام المستبدين في اليمن والبحرين في مواجهة الشعوب.

وقال القيادي في اللقاء المشترك نايف القانص في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الجمعة: ان الشعب اليمني ما زال في ذروة ثورته الشبابية السلمية وما اجتمعت اليوم من حشود جماهيرية في العاصة صنعاء وغيرها كان رغم ما مورس من قبل النظام من تهديد واطلاق نار لارهاب الناس من الحضور واغلاق المنافذ وانعدام تام للمواصلات والنزوح الكبير من العاصمة، بسبب القتال بين الاحمر وصالح.

واضاف القانص ان القصف الذي طال اليوم دار الرئاسة يجعل الجميع يتسائل حول الجهة والدوافع معتبرا ان اتهام القبائل المسلحة بالقيام بهذه العملية لا يمكن تصديقه خاصة من قبل الخبراء العسكريين.

واعتبر ان جر البلاد الى الحرب الاهلية هو مخطط النظام الذي يهدد بذلك، فيما ليس للحرب الاهلية وجود في تفكير الشعب اليمني، وانما هي في رأس النظام، محذرا من ان ذلك يأتي بهدف التآمرؤ على رأس الثورة الشبابية لاجهاضها.

واكد القانص الثورة اكبر من هذا التآمر، رغم ما مارسه النظام من ابشع الجرائم من خلال القيام بمحرقة في تعز في ساحة التحرير، مشددا على ان شباب تعز افشلوا ذلك ويصدرون ثورتهم السلمية ويستعيدون ساحتهم بصدور عارية.

وانتقد القيادي في اللقاء المشترك نايف القانص الموقف الغربي من الثورات الشعبية ووقوفها الى جانب الحكام الديكتاتوريين في اليمن والبحرين، بينما تقف ضد سوريا، وندد بالازدواجية الغربية في التعامل مع الثورات العربية.

وحذر القانص من ان تفقد الثورة العربية بريقها بسبب التدخل الغربي، معتبرا ان التغيير يجب ان يكون نابعا من الارادة الوطنية وليس المخطط الصهيوني والاميركي.

MKH4-01:14

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة