ستة قتلى في انفجار في محطة حافلات في باكستان

ستة قتلى في انفجار في محطة حافلات في باكستان
الأحد ٠٥ يونيو ٢٠١١ - ٠٦:٥٧ بتوقيت غرينتش

اعلنت الشرطة الباكستانية ان ستة اشخاص على الاقل قتلوا وجرح 11 آخرون الاحد في انفجار قنبلة في عربة ركاب كانت تقف عند محطة للحافلات بشمال غرب باكستان قرب مدينة بيشاور.

واوضح كلام خان الضابط في الشرطة الباكستانية للصحافيين ان القنبلة كانت مزروعة في محطة الحافلات قرب سوق في ماتاني (20 كلم جنوب بيشاور) الواقعة قرب منطقة القبائل التي يغيب عنها القانون على الحدود مع افغانستان.

واضاف "وردتنا تقارير بان ستة اشخاص قتلوا وجرح 11 آخرون"، مضيفا ان بين الجرحى امراة حالتها خطيرة وانه تم نقل الجرحى الى المستشفيات.

وصرح رئيس شرطة بيشاور محمد اعجاز "على ما يبدو فان الانفجار كان بفعل عبوة ناسفة وضعت في سيارة ركاب كانت بانتظار توجهها الى منطقة ريفية"، مضيفا ان ثلاث مركبات اخرى تضررت في الانفجار.

وقال اعجاز ان احد الشهود ذكر ان مجهولا استقل المركبة المستهدفة وترك حقيبة قائلا انه سيعاود اخذها لاحقا.

وبعد ذلك بفترة قصيرة وقع انفجار عنيف في المركبة. واضاف اعجاز ان معظم الضحايا كانوا من الركاب.

وقال ان من بين القتلى ثلاث نساء وطفل، كما ان امرأتين من بين الجرحى.

ولم تعلن اية جهة مسؤوليتها عن التفجير، الا ان طالبان الباكستانية شنت سلسلة من الهجمات الدموية انتقاما لمقتل زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن في عملية شمال اسلام اباد في الثاني من ايار/مايو.

وجاء التفجير بعد ان زعم مسؤولون ان طائرة اميركية بدون طيار قتلت الياس كشميري احد زعماء القاعدة الجمعة.

ويعتبر الياس كشميري من القادة الميدانيين الاشد خطورة في تنظيم اسامة بن لادن ويتهم بالمسؤولية عن العديد من الاعتداءات ومحاولات الاعتداءات في الهند وباكستان وضد اهداف غربية.

والقيادي (47 عاما) مطلوب لدى الولايات المتحدة التي تعرض مكافاة قدرها خمسة ملايين دولار لقاء اي معلومات تساعد في تحديد موقعه، وهو الحد الاقصى لاي مكافاة تمنحها الولايات المتحدة لقاء كبار المطلوبين.

وذكر مسؤول امني باكستاني بارز انه توجد "مؤشرات قوية" على ان كشميري قتل، ولكن من المستحيل تاكيد ذلك بشكل تام نظرا لعدم امكانية الوصول الى الجثث.

وتعرف منطقة القبائل الوعرة على انها معقل مسلحي طالبان والقاعدة الرئيسي.

وقال اعجاز انه استخدمت في تفجير الاحد خمسة كيلوغرامات من المتفجرات.

واستهدف مسلحون في الماضي عناصر من ميليشيا قبلية معادية للمتمردين تعرف باسم "عسكر".

الا ان اعجاز قال انه لم يكن اي من وجهاء القبائل متواجدا في المكان وقت الانفجار وان الهدف من التفجير لم يعرف بعد.

وتضغط الولايات المتحدة على باكستان لشن حملة جوية وبرية كبيرة على شمال وزيرستان التي يطلق منها مسلحو طالبان والقاعدة هجمات عبر الحدود في افغانستان.

الا ان باكستان تقول انها ستختار توقيت مثل هذه العملية، وتقول ان القوات البالغة 140 الف جندي المنتشرة في المنطقة الشمالية الغربية تعاني من ضغوط قتال المتمردين الذين يشكلون تهديدا محليا على باكستان.

وقتل اكثر من 4400 شخص في انحاء باكستان في هجمات القيت مسؤوليتها على طالبان وغيرها من شبكات المتطرفين الاسلاميين المتمركزين في منطقة القبائل منذ اقتحمت القوات الحكومية مسجدا للمتمردين في اسلام اباد في 2007.

واعتبرت الولايات المتحدة منطقة القبائل الوعرة الخارجة عن سيطرة الحكومة، مقرا للقاعدة واخطر مكانا في العالم.

كلمات دليلية :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة