مغادرة صالح صفقة بين الرياض وصنعاء

مغادرة صالح صفقة بين الرياض وصنعاء
الإثنين ٠٦ يونيو ٢٠١١ - ٠٩:٣٤ بتوقيت غرينتش

لندن ( العالم ) 6/6/2011 – اعتبر الصحفي اليمني المعارض عبد العالم الشميري رئيس تحرير مجلة صوت اليمن ان مغادرة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الى السعودية بدواعي العلاج هي صفقة بين الحكومة السعودية والحزب الحاكم في اليمن في محاولة لإحياء مبادرة مجلس التعاون، مستبعدا ان تكون مغادرته نهائية.

واعرب الشميري في حديث مع قناة العالم الإخبارية عصر الاثنين عن اعتقاده في ان هناك مبادرة يجري تفعيلها حاليا من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون في الخليج الفارسي، كما يعمل ما يسمى بأصدقاء اليمن على تفعيل هذه المبادرة التي لم يكشف عن مضمونها بعد .

وذكر الشميري ان المبادرة ربما تتضمن ما يصفونه بالخروج المشرف لصالح من السلطة وبقائه في اليمن دون ملاحقة قانونية على عكس ما يطالب به الثوار .

وأشار الصحفي اليمني المعارض الى ان الشعب اليمني وشباب الثورة يرى ان المرحلة الأولى من مطالبه بدأت تتحقق بمغادرة الرئيس صالح الى السعودية معتبرا ان هذا الموقف سابق لأوانه حيث لم يتم الإعلان عن ان هذه المبادرة ستكون نهائية بل هناك حديث عن عودته من قبل السعودية وأجهزة النظام اليمني . اما حديث المعارضة وخاصة أحزاب اللقاء المشترك عن رفض عودته فهذا يتناقض مع مواقفها السابقة بعد ان قبلت في إطار مبادرة مجلس التعاون ببقاء صالح في اليمن وعدم ملاحقته قضائيا .

واعتبر الشميري ان اليمن في ظل سلطة نائب الرئيس عبد ربه منصور هادي سيكون على مفترق طرق ، فالرجل وان كان لا يشوبه ماشاب أعضاء الحزب الحاكم وانه مقبول من الكثيرين لإدارة المرحلة الانتقالية الا انه لا يمتلك صلاحية السيطرة على قوات الحرس الجمهوري والأجهزة الأمنية الخاصة التي ما زالت تحت أمرة أبناء علي عبد الله صالح وأبناء إخوته ، وبالتالي فان هادي أمام مرحلة صعبة واذا أراد ان يصنع تأريخا فليس أمامه إلا الاستجابة لمطالب الشعب والإذعان لإرادة الثورة .

Ma 16:30 6/6   

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة