هنية: ملتزمون بالعمل من أجل إنجاز المصالحة

هنية: ملتزمون بالعمل من أجل إنجاز المصالحة
الإثنين ٢٠ يونيو ٢٠١١ - ٠٢:٤٧ بتوقيت غرينتش

أكد إسماعيل هنية، رئيس الحكومة الفلسطينية المنتخبة التزام حركة "حماس" بالمصالحة والعمل على تطبيقها، بالرغم من طلب حركة "فتح" تأجيل اللقاء الذي كان يفترض أن يعقد الثلاثاء المقبل بين رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل، ورئيس السلطة محمود عباس.

ونقلا عن المركز الفلسطيني للاعلام ، قال هنية في كلمةٍ خلال حفل افتتاح عدة مشاريع خدماتية في مدينة غزة مساء الأحد :"سنبقى ملتزمون بالمصالحة وندفع نحو تطبيقها على الأرض من أجل القدس واللاجئين ونواجه التحديات والمخاطر".

وأضاف "حركة فتح طلبت تأجيل لقاء القاهرة الذي ترعاه مصر، كنا جاهزون لهذا اللقاء، ولدينا الرغبة لمعالجة كل القضايا لتخرج حكومة التوافق ، مع ذلك نؤكد التزامنا باستمرار العمل لإنجاز المصالحة".

وقال :"ذهبنا للمصالحة بقناعةٍ ورغبةٍ لأننا مقتنعون أنه لا بديل عن الوحدة لتمتين جبهتها الداخلية ومجابهة التحديات".

ورحب هنية بالدكتور مصطفى البرغوثي أمين عام المبادرة الوطنية، الذي شارك في الاحتفال، مؤكدًا الاعتزاز بأهلنا في الضفة خاصة في القدس التي شدد على أنها ستبقى عاصمة الدولة الفلسطينية.

وأكد أن شعبنا الفلسطيني انتصر بصموده على هذه الأرض، وإفشاله مفاعيل الحصار الصهيوني، قائلاً " انتصرنا حينما حررنا هذه الأرض ثم حينما كسرنا هذا الحصار الظالم الذي فرض على قطاع غزة بسبب إرادته الحرة وقراره المستقل".

وأضاف "اليوم أشعر أننا في عام الحصاد لسنوات الصبر والمحنة حصاد من المشاريع الواسعة في كل محافظة ومدينة، المشاريع الرسمية والبلدية والأهلية في حركة إعمار تدلل على قدرة هذا الشعب على بناء ذاته ومواجهة التحديات والصعاب".

وتابع "انتصرنا ونحن نعيد إعمار ما دمره الاحتلال، هذا الدمار الذي كان في كل مكان بفعل وحشية الاحتلال".

وأكد أن حركة الإعمار في قطاع غزة، تدلل على أن "المؤامرة على غزة سقطت وأن غزة انتصرت وأن شعبنا قادر على طرح البديل الذاتي أو العربي او الإسلامي بدل المال المشروط، الذي يقدم مقابل التزامات تمس وطنية وتاريخ الشعب الفلسطيني".
كما كرم هنية أعضاء اللجنة العليا لفعاليات إحياء ذكرى النكبة الـ63 ، واكد خلال التكريم، على تمسك الشعب الفلسطيني بكامل الحقوق والثوابت الفلسطينية، معتبرًا أن فعاليات النكبة كانت البداية لدفن النكبة.

وقال رئيس الوزراء "ما أطلقه الاحتلال: الكبار يموتون والصغار ينسون، تحطم على صخرة الوعي المتنامي داخل وخارج فلسطين"، مشيدًا بالثورات العربية والحراك الذي قام به اللاجئون في ذكرى النكبة.

وأضاف "نؤكد لكم أنه لن نعترف بهذا الاحتلال ونحن نستشعر أننا للنصر وللعودة أقرب بجهود الجميع وبعودة العمق الإستراتيجي المتمثل بالأمة العربية والإسلامية لدوره".

كلمات دليلية :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة