مسلحو الغوطة يعلنون التزامهم بالهدنة ووقف اطلاق النار

مسلحو الغوطة يعلنون التزامهم بالهدنة ووقف اطلاق النار
الأحد ٢٥ فبراير ٢٠١٨ - ٠٧:١٠ بتوقيت غرينتش

رحبت الجماعات المسلحة الرئيسية في الغوطة الشرقية "جيش الإسلام" و"فيلق الرحمن" بقرار مجلس الأمن الدولي، الذي يطالب بهدنة لمدة 30 يوما في أنحاء البلاد للسماح بدخول المساعدات الإنسانية.

العالم - سوريا

وتعهدت الجماعتان في بيانين منفصلين بحماية قوافل الإغاثة التي ستدخل الجيب المحاصر الخاضع لسيطرة المعارضة المسلحة قرب دمشق.

وقال المتحدث الرسمي باسم "فيلق الرحمن": "نؤكد التزامنا الكامل والجاد بوقف إطلاق نار شامل وتسهيل إدخال كافة المساعدات الأممية إلى الغوطة الشرقية استجابة لقرار مجلس الأمن رقم 2401" مشيرا إلى الاحتفاظ بحق "الدفاع عن النفس ورد أي اعتداء". 

من جانبه رحب "جيش الإسلام" في بيان بقرار مجلس الأمن وتعهد "بحماية القوافل الإنسانية التي ستدخل إلى الغوطة".

وقال "جيش الإسلام": "إننا نعلن استعدادنا للتنفيذ الفوري للقرار، مع التأكيد على احتفاظنا بحق الرد الفوري لأي خرق..".

وصوت أعضاء مجلس الأمن الدولي بالإجماع، يوم السبت، لصالح مشروع قرار بشأن فرض هدنة إنسانية لمدة 30 يوما في جميع الأراضي السورية.

وكان مجلس الأمن أجل، يوم الجمعة الماضي، التصويت على نسخة معدلة من مشروع القرار، الذي تقدمت به الكويت والسويد بشأن فرض الهدنة.

أ ف ب

2-4

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة