خلافات حول كوريا الشمالية وراء قرار ترامب الإطاحة بتيلرسون

خلافات حول كوريا الشمالية وراء قرار ترامب الإطاحة بتيلرسون
الخميس ١٥ مارس ٢٠١٨ - ٠٧:٤٧ بتوقيت غرينتش

قالت مصادر مطلعة إن خلافات حول كيفية التعامل مع ملف كوريا الشمالية النووي كانت عاملاً أساسياً في قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الإطاحة بوزير الخارجية ريكس تيلرسون.

العالم- أميركيتان

وأضافت المصادر أن تيلرسون أيد منذ البداية إجراء محادثات مع كوريا الشمالية وهو ما أثار حنق ترامب، الذي أراد مواصلة أقصى درجات الضغط على بيونغيانغ قبل الاستجابة لدعوة للقاء الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون.

وذكرت المصادر أن الأمر أثار مخاوف من أن تيلرسون ربما يميل أكثر من اللازم لتقديم تنازلات لكوريا الشمالية.

وقال مسؤول أمريكي كبير “يجب أن يكون من يشغل هذا المنصب محل ثقته التامة”.

وقال المصدر إن ترامب قضى وقتاً خلال الأسابيع الماضية في وضع خطة لتغيير تيلرسون، ليأتي بمدير وكالة المخابرات المركزية مايك بومبيو لتولي وزارة الخارجية فيما ستحل جينا هاسبل نائبة مدير الوكالة محل بومبيو.

وكان تشكيل الفريق قبل المضي قدماً في المفاوضات مع كوريا الشمالية هدفا أساسيا.

وتعهد ترامب وكيم بعقد اجتماع في وقت ومكان سيجري تحديدهما قبل نهاية مايو /أيار لمناقشة برنامجي كوريا الشمالية النووي والصاروخي. وفي علامة على التجاهل، لم يعلم تيلرسون بأمر الدعوة للاجتماع بين ترامب وكيم وكان يقوم بأول جولة له في أفريقيا عندما التقى ترامب في البيت الأبيض بوفد زائر من كوريا الجنوبية ووافق على لقاء الزعيم الكوري الشمالي.

المصدر: وكالات

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة