روسيا تصف خطط أوكرانيا لمناورات عسكرية في بحر آزوف بالاستفزازي

روسيا تصف خطط أوكرانيا لمناورات عسكرية في بحر آزوف بالاستفزازي
الجمعة ٠٥ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٥:٥٢ بتوقيت غرينتش

انتقد نائب رئيس اللجنة لشؤون رابطة الدول المستقلة في مجلس النواب الروسي، قسطنطين زاتولين، قرار أوكرانيا إجراء مناورات في مياه بحر آزوف، واصفا إياها بالاستفزاز.

العالم - اوروبا

ونقلت قناة RT الروسية عن زاتولين قوله: "لا شك أن كييف يمكن أن تجري تدريبات، لكن على مسافة غير بعيدة عن الشاطئ، كي لا يغرق البحارة على السفن التي يستخدمونها".

وتحدث البرلماني في تعليقه على إعلان أمين مجلس الأمن القومي والدفاع الأوكراني، ألكسندر تورتشينوف، عن عزم بلاده إجراء تدريبات واسعة النطاق في بحر آزوف (المتصلة بالبحر الأسود عبر مضيق "كيرتش" قرب سواحل شبه جزيرة القرم).

وأضاف زاتولين أن تورتشينوف استعاد جسارته لأن لا أحد اعترض على قيام أوكرانيا بتمرير اثنتين من سفنها الحربية عبر مضيق كيرتش. كما ذكر البرلماني أن تصريح المسؤول الأوكراني جاء عشية الانتخابات في بلاده وقد يكون هذا التصريح جزءا من حملته الدعائية.

وفي وقت سابق، قال تورتشينوف إن العسكريين الأوكرانيين يخططون لإجراء تدريبات بحرية في إطار حشد بلاده قواها لمواجهة "العدوان الروسي"، حسب تعبيره.

وسابقا أعلنت كييف نيتها إنشاء قاعدة بحرية في بحر آزوف ضمن جهودها لتعزيز الوجود العسكري الأوكراني في المنطقة، فيما أكد أحد نواب البرلمان الأوكراني أن الخطط بهذا الشأن قد صادقت عليها هيئة أركان الجيش.

وذكر خبراء روس أن إقامة قاعدة بحرية في بحر آزوف مستحيلة، علما أن عمق هذا البحر لا يسمح بإبحار سفن عسكرية كبيرة في مياهه.

مع ذلك فقد مرت قطعتان تابعتان للأسطول الأوكراني، هما سفينة البحث والإنقاذ "دونباس" والقاطرة "كوريتس"، أواخر الشهر الماضي، بطول سواحل القرم، بما في ذلك في المنطقة الاقتصادية الخالصة لروسيا. وكان  الرئيس الأوكراني، بيترو بوروشينكو، أعلن أن هاتين السفينتين ستكونان جزءا من القاعدة المستقبلية.

ورافق حرس الحدود الروسي السفينتين المذكورتين وفقا لأحكام القانون  الدولي، فيما اتهمت البحرية الأوكرانية روسيا "باختلاق حوادث خطيرة".

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة