فاجعة مستشفى السلط تهز الاردن.. استقالة الوزير غير كافية

فاجعة مستشفى السلط تهز الاردن.. استقالة الوزير غير كافية
السبت ١٣ مارس ٢٠٢١ - ٠١:٣٨ بتوقيت غرينتش

حالة من الغضب سادت مواقع التواصل الاجتماعي بالاردن بعد وفاة 12 مصابا بفيروس كورونا في مستشفى السلط الحكومي غربي العاصمة الأردنية عمان جراء انقطاع الأكسجين.

العالم - نبض السوشيال

قناة المملكة (حكومية) كانت قد تحدثت في نبأ مقتضب عن وفاة 6 من المرضى في مستشفى السلط الجديد جراء انقطاع الأكسجين عنهم.مشيرة إلى أن حالة من الهلع عمت المستشفى حيث احتشد العشرات امام المشفى بسبب الحادثة، بالتزامن مع وجود أمني كثيف.

وعقب الحادث المثير للجدل، أعلن وزير الصحة الأردني، نذير عبيدات، استقالته وقال الوزير "قدمت استقالتي لرئيس الوزراء وأتحمل المسؤولية الأخلاقية لما جرى في مستشفى السلط".

فيما وجه رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونة، بإجراء تحقيق فوري في حادثة انقطاع الأوكسجين في مستشفى السلط الحكومي، وشدد على أن التحقيق سيكون واضحا وشفافا وشاملا، وستعلن كل تفاصيله على الملأ. كما أوضح رئيس الوزراء أنه طلب من رئيس المجلس القضائي إجراء تحقيق عن طريق النيابة العامة، وإصدار نتائج تحقيقاته بشكل مستقل وواضح لضمان سلامة التحقيقات ونزاهتها.

وعقب ذلك اجرى ملك الاردن عبدالله الثاني زيارة الى المستشفى، واطلع خلال الزيارة على مجريات ما حدث، وأمر مدير المستشفى الدكتور عبدالرزاق الخشمان بالاستقالة فورا.

النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي دشنوا وسمي (هاشتاغ) " #مستشفي_السلط - #اقاله_وزير_الصحه" ووصلا سريعا الى قائمة الوسوم الاعلى تداولا (ترند) في الاردن وبعض البلاد العربية منها الكويت والامارات، وعبر النشطاء عن استهجانهم لما وصل اليه القطاع الصحي في الاردن والاهمال في هذا المستشفى الحكومي.

وانتقد البعض هذا الاهمال الطبي واعتبروا ان استقالة وزير الصحة غير كافية وانه سواء كانت إقالة أو استقالة فانها لا تعني شيئا دون محاسبة حقيقية لكل مقصر وطالبوا ايضا بمحاسبة مدير مستشفى السلط وجميع الكادر الطبي المسؤول عن الحادثة ووضعهم تحت مجهر التحقيق القضائي.

واستذكر المغردون الحادثة المشابهة التي وقعت في مصر في 3 من يناير / كانون الثاني هذا العام وقارنوها بما حدث في الاردن، وطالبوا بمعالجة الفساد من جذوره واعتبروا تلك الحادثة هي صورة عن مستوى القطاع الصحي المتدهور في البلاد الذي يجب تحسينه حتى بعد انقضاء جائحة كورونا.

وكتب "Khair Eddin Aljabri" في تغريده له عبر حسابه على موقع التواصل تويتر :" مش وفيات، قتلى.. هاي جريمة قتل جماعية يا عالم! في أكسجين بخلص فجأة هيك؟! وين الملايين إلي اندفعت ع تطوير المنظومة الصحية بهالمشفى خصيصاً قبل كم شهر؟!".

فيما تسال "Abd Alnssour" : "تحت اي بند رح تتسجل حالات الوفاة؟ مضاعفات كورونا؟ تقصير طبي؟ ولا قتل متعمد؟".

وكتب صاحب حساب باسم "ارنستو وشرَّفتوا" : "لا يمكن اعفاء ادارة المستشفى من المسؤولية، تردي مستوى النظام الصحي مسؤولية الوزير، اما انقطاع الاكسجين هو مسؤولية ادارة المستشفى المباشرة".

واتفقت معه "رزان العَدوان" في الراي وكتبت في تغريدة لها : " إقالة وزير الصحة مش حل!! بكفي كل واحد بقصر بواجبه يستقيل ويروح ع بيته كإنه مش عامل اشي، بس يستقيل عشان يسكتو الشعب ويسكرو عالموضوع لازم يتحولو عالقضاء مدير المستشفى قبل وزير الصحة وكل واحد اله دخل باللي قاعد يصير".

وغرد "محمد الوليدات" : "ما حدث اليوم في #مستشفى_السلط ما هو إلى جزء بسيط من وضع القطاع الصحي في #الاردن الذي يعاني من قبل جائحة #كورونا . #اقالة_وزير_الصحه أو مدير المستشفى هي خطوة أولية لكن الأهم من هذا كله تحسين القطاع الصحي ليس فقط من أجل جائحة كورونا".

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف