عرنوس يشدد على ضرورة تحقيق الاستقرار بالأسواق السورية

عرنوس يشدد على ضرورة تحقيق الاستقرار بالأسواق السورية
الأحد ١٣ يونيو ٢٠٢١ - ٠٤:٣١ بتوقيت غرينتش

أكد رئيس مجلس الوزراء السوري حسين عرنوس الدور الاجتماعي الذي تضطلع به وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك كونها على خط تماس عريض مع المواطن سواء على مستوى رغيف الخبز أو السلة الاستهلاكية الأساسية.

العالم - سوريا

ودعا عرنوس خلال ترؤسه اليوم اجتماعاً في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك إلى بذل الجهود لتحقيق الاستقرار في الأسواق وضمان جودة وسلامة المنتجات بما يضمن حقوق المستهلك والمنتج معاً.

وأوضح عرنوس أن المطلوب من الوزارة إدارة السوق وتحقيق الاستقرار والتوازن فيه على قاعدة التنافسية والجودة مع الاستفادة القصوى من جملة التطويرات والتحديثات التشريعية المهمة التي طالت أهم مفاصل العمل في الوزارة بما ينعكس على جودة الخدمات المقدمة للمواطنين ويسهم في المزيد من الضبط والترشيد ومحاسبة المخالفين في كل حلقات أداء العمل.

وشدد عرنوس على أهمية تنسيق عمل الوزارة مع وزارة الإدارة المحلية والبيئة والإسراع بوضع أحكام القرار الخاص بإدارة وتشكيل أسواق الهال موضع التنفيذ بما يضمن تسويق المنتجات المحلية على النحو الأمثل على مستوى كل محافظة وعلى المستوى الوطني بشكل عام ومنع الاحتكار أو الإضرار بمصالح المنتجين ولا سيما الزراعيين منهم والمستهلكين.

ودعا رئيس الوزراء إلى التشدد بتطبيق المرسوم التشريعي رقم 8 لعام 2021 وخصوصاً فيما يتعلق بالمتاجرة بالمواد المدعومة وزيادة جودة رغيف الخبز وتخفيف مظاهر الازدحام على الأفران والتدخل بشكل أكبر لتسويق المحاصيل الزراعية من الفلاحين بشكل مباشر.

من جانبه لفت وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك طلال البرازي إلى استمرار تطوير عمل المؤسسات التابعة للوزارة ومديرياتها المركزية تماشياً مع توجهات المرحلة المقبلة مؤكداً على بذل جهود مضاعفة لتحقيق نتائج إيجابية على أرض الواقع وفق المدد الزمنية المحددة وبشكل يلمسه المواطن.

وتم التأكيد على تكامل الجهود والأدوار بين وزارتي التجارة الداخلية والاقتصاد والتجارة الخارجية في سياق رصد النقص والفائض من المواد والمنتجات في السوق المحلية وفق برمجة زمنية مدروسة بحيث يتم تصدير الفائض واستيراد النقص من المواد الأساسية والاستمرار بأتمتة شبكات تسويق وتوزيع المواد التي تديرها الوزارة ولا سيما الحبوب والخبز والمواد الأساسية الأخرى بهدف ترشيد الوقت والجهد والاستمرار بإعادة تأهيل صالات الخزن والتبريد نظراً لأهميتها ودورها الكبير في تعزيز استقرار السوق.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف