الأزمة في لبنان..

بري يرفض تقديم الحريري الإعتذار عن التكليف لهذا السبب..

الثلاثاء ١٥ يونيو ٢٠٢١ - ٠٤:٠٦ بتوقيت غرينتش

الأزمة المعيشية والاقتصادية في لبنان، تزداد تفاقما يقابلها أزمة سياسية في تشكيل الحكومة لا زال يشوبها الترنح والتأرجح فضلا عن العرقلات والتجنشات.

العالم - خاص بالعالم

وعلى الرغم من مرور اكثر من اسبوعين على مبادرة رئيس مجلس النواب نبيه بري لتقريب وجهات النظر بين الفرقاء السياسيين لإزالة العقبات المعوقة لتشكيل الحكومة، والاسراع بتأليفها، الا ان جميع الاجتماعات واللقاءات والمباحثات التي عقدت بين مختلف الأفرقاء، لم تخرج بالنتيجة المرجوة، ولا زالت أزمة التشكيل تراوح مكانها.

رئاسة الجمهورية اللبنانية ​انتقدت في بيان لها تصريحات ومواقف بعض المرجعيات التي تتدخل في عملية التأليف، معتبرة ان هذه الجهات تتجاهل قصدا أو عفوا القواعد الدستورية والأصول المعمول بها داعية اياها للإستناد الى الدستور والتقيد بأحكامه وعدم التوسع في تفسيره لتكريس ما وصفته بأعراف جديدة ووضع قواعد لا تأتلف معه.

وقالت الرئاسة اللبنانية إن الزخم المصطنع الذي يفتعله البعض في مقاربة ملف التشكيل لا أفق له إذا لم يسلك الممر الوحيد المنصوص عليه في مواد الدستور وفقراته متسائلة، هل تخدم تلك المواقف والتدخلات التي تعيق عملية التأليف مصلحة اللبنانيين الغارقين في أزمة معيشية واقتصادية لا سابق لها، وهل تحقق حاجاتهم الانسانية والاجتماعية الملحة والتي لا حلول جدية لها إلا من خلال حكومة انقاذية جديدة؟

مصادر متابعة لعملية تشكيل الحكومة توقعت انعقاد لقاء بين الرئيس المكلف سعد الحريري والرئيس بري لجوجلة حصيلة الاتصالات التي جرت خلال الأسبوعين الماضيين.

واشارت المصادر الى ان البحث سيشمل الطرح المحتمل حول توجه الحريري الاعتذار عن التشكيل، وهل سيؤدي هذا الإعتذار الى حل الازمة، ام يزيد من حدتها وتفاعلاتها السلبية.

وكشفت المصادر، ان بري لا يوافق الحريري على الاعتذار، لانه يفاقم الأزمة، ولا يصب في صالح تنفيذ المبادرة الفرنسية بحسب مصادر مجلس النواب اللبناني.

التفاصيل في الفيديو المرفق ...

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف