بالفيديو..

فيضانات كارثية تضرب ألمانيا ومشاهد قاسية في أوروبا

السبت ١٧ يوليو ٢٠٢١ - ٠٣:٢٢ بتوقيت غرينتش

في حدث نادر، أودت الامطار العزيرة والسيول والفيضانات التي ضربت اجزاء من غرب اوروبا بحياة العشرات.

العالم - خاص بالعالم

مناطق غرب ألمانيا تعرضت لأسوأ الأضرار جراء الفيضانات التي ضربت أيضا بلجيكا ولوكسمبورغ وهولندا تاركة شوارع ومنازل مغمورة بالمياه الموحلة عزلت تجمعات سكنية بأكملها.

ومن المرجح العثور على المزيد من الجثث في الأقبية العائمة والمنازل المنهارة مع بدء عملية التنظيف.

عناصر الجيش شاركت فرق الطوارئ في الجهود للبحث عن ضحايا الدمار الذي خلفته أسوأ الفيضانات التي اجتاحت غرب أوروبا منذ عقود

الحكومة الالمانية قالت إنها تعمل على إنشاء صندوق مساعدات، فيما يتوقع أن تصل كلفة الأضرار إلى عدة مليارات من اليوروهات.

وفي بلجيكا المجاورة حيث تعرضت مناطق واسعة لخسائر "غير مسبوقة" من جراء الفيضانات وسقط العديد من الضحايا، فيما انقطعت الكهرباء عن الالاف الاشخاص، كما هطلت أمطار غزيرة على لوكسمبورغ.

وفي هولندا، غمرت الفيضانات العديد من المناطق وأرغمت السلطات على إجلاء الاف الأشخاص في مدينة ماستريخت الهولندية. وزار رئيس الوزراء مارك روته بعض المناطق المنكوبة.

مارك روته رئيس الوزراء الهولندي:"انا متأثر جداً بما ارى، كيف ان مياه النهر توسعت بشدة، مازلت الامور سيئة في الجنوب، تحدثت الى فرق الطوارئ وأنا معجب بطريقة تعاملهم مع السكان، وكيف يدعم الجميع بعضهم البعض".

ورغم أن اوروبا معتادة على هطول أمطار غزيرة، كانت هذه المتساقطات "استثنائية من حيث كمية المياه التي تدفقت وشدتها، وهذه الظواهر المناخية القصوى أصبحت "أكثر تواترا وأكثر احتمالا" بسبب ارتفاع درجات حرارة الكوكب.

وزيادة نسبة تبخر الماء من المحيطات والأنهر يتسبب في "دخول كميات أكبر من المياه إلى الغلاف الجوي".

وأدى هطول الأمطار الغزيرة بشكل مفاجئ إلى تضخم العديد من الأنهر الصغيرة وروافد أنهر لا تملك القدرة على احتواء هذه النسبة الهائلة من المياه، والتي لم تكن محمية بضفاف مرتفعة بما فيه الكفاية.

التفاصيل في الفيديو المرفق ...

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف