بوادر انتفاضة شعبية.. اليمنيون يصعدون تحركاتهم ضد العدوان ومرتزقته

بوادر انتفاضة شعبية.. اليمنيون يصعدون تحركاتهم ضد العدوان ومرتزقته
الأربعاء ٠٤ أغسطس ٢٠٢١ - ١٠:٢٢ بتوقيت غرينتش

تشهد محافظة حضرموت اليمنية عصيانا مدنيا بالتزامن مع حراك شعبي متصاعد في عموم المحافظات والمناطق الجنوبية والشرقية المحتلة للتنديد بممارسات تحالف العدوان السعودي وحكومة المرتزقة، جراء تردي الأوضاع الاقتصادية وانهيار العملة ما انعكس سلباً على كُـلّ مناحي الحياة.

العالم - نبض السوشيال

وتشهد محافظة حضرموت اليمنية، عصياناً مدنياً شاملاً ضمن برنامج تصعيدي؛ رفضاً لسياسة التجويع وتنديداً بالأوضاع المعيشية والاقتصادية وانهيار العملة بعد أن تخطى حاجز سعر صرف الدولار إلى أكثر من 1000 ريال يمني، ناهيك عن انقطاع المرتبات وانعدام الخدمات الضرورية كالكهرباء والمياه..

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، صوراً للشوارع العامة في المكلا والشحر وغيل باوزير بساحل حضرموت ومدينة سيئون وهي خالية من المارة، وأُخرى للمحال التجارية وهي مغلقة، وكذا انخفاض الحركة المرورية بشكل ملحوظ، كما أظهرت الصور إحراق الإطارات وسط الشوارع الرئيسية في محاولة لشل الحركة نهائياً.

ونشر "ابوجهاد Ben Rajh" صورة أحد الشوارع في حضرموت وعلق عليها قائلا "عصيان مدني في حضرموت المحتلّة تنديداً بالوضع المعيشي والاقتصادي##العدوان_قتل_اليمن_جمركيا".

وقال "عدنان الاعجم" في تغريدة له "عصيان مدني في كل مدن حضرموت رافضاً سياسة النهب والفساد التي تمارسها (سلطة الشرعية اليمنية) وادوات دولتها العميقة".

وغرد "ايهاب احمد عيسى" قائلا "ان شاءالله #عدن وبقية المحافظات الجنوبية تلحق #حضرموت الأسبوع القادم. تاريخ 8 سيكون عصيان مدني شامل. حتى يتم الاستجابة لتحسين الأوضاع المعيشية وزيادة الراتب والخدمات وغيرها".

ونشر حساب "الشرطة السرية" تغريدة جاء فيها "جراء انهيار العملة وتردي الخدمات.. عصيان مدني شامل في كلا من #المكلا و # سيئون بمحافظة #حضرموت".

هذا ورفضت غرفة التجارة والصناعة في عدن قرار مرتزقة تحالف العدوان السعودي رفع سعر الدولار للرسوم الجمركية بنسبة 100 في المئة، وقالت إن ذلك سيؤدي إلى مجاعة، وسيضر بحركة التجارة، وردا على رفع سعر الصرف المستخدم لحساب الرسوم الجمركية على السلع غير الأساسية بنسبة 100 في المئة، حذرت الغرفة من أنه "في ظل الظروف المعيشية الحالية وانهيار العملة الوطنية وضعف مداخيل المواطنين وزيادة الفقر بين المواطنين، فإن هذا القرار سيؤدي إلى اختلالات في سلاسل توافر المواد الغذائية وسيزعزع استقرار المجتمع أمنيا مع توسع نطاق الجوع بين المواطنين".

السيد محمد على الحوثي عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن علق على قرار رفع سعر الدولار للرسوم الجمركية بنسبة 100 في المئة قائلا "تحالف العدوان ومرتزقتهم يسرقون قوت الفقراء من افواههم بزيادة التعرفة 100% #العدوان_قتل_اليمن_جمركيا".

كذلك علق السيد الحوثي، على قرار حكومة المستقيل هادي والمدعومة من قبل تحالف العدوان السعودي سحب الأوراق النقدية المطبوعة في وقت سابق بحجم صغير من أسواق مناطقها، واستبدالها بأخرى مشابهة للسارية، قائلا قرار سحب العملة المطبوعة الصغيرة دليل فشل للمرتزقة ودول العدوان وضخ العملة المزورة ايضا قرار فاشل لانه زيادة في التضخم وبدلا من معالجة الاختلال الذي يواصل الريال فيه الانهيار امام الدولار يعبثون بقراراتهم بالاقتصاد اليمني في المحافظات المحتلة".

تفاعل "كمال شجاع الدين" مع تغريدة عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن محمد على الحوثي وكتب قائلا "يا استاذ محمد. ماذا تنتظر من مجموعة مرتزقة غير ابتزاز من يقفون خلفهم عن طريق الأخلال بسوق العملة وأضعاف الأقتصاد لكي يطالبوهم بتعزيزهم بوديعة من العملة الصعبة مالم فالأقتصاد سينهار وأن انهيار الأقتصاد يعد فشل لهم وللتحالف وسيجلب سخط الشعب اليمني. وما ان يعززوهم حتى ينهبوها".

ونختم الموضوع مع تغريدة الاخ "ابو إبراهيم الأشتر" التي قال فيها "بعد الهزيمة التي تلقاها المرتزقة في حربهم العسكرية الصلبة على يمن الأنصار يمن الإيمان والحكمة اتجهوا إلى ممارسة ما تسمى بالحرب الذكية (80% حرب ناعمة و20% صلبة) فما الحرب الاقتصادية و نشر الشائعات و هشاشة المؤسسات إلا دليل على ذلك فيجب علينا الوعي والبصيرة واليقظة في مواجهتهم".

وناقش اجتماع اليوم بصنعاء الآثار الناجمة عن قرار رفع سعر التعريفة الجمركية ودور كافة الأجهزة الحكومية والقطاع الخاص في حشد المنظمات الدولية والرأي العام العالمي للضغط باتجاه إلغاء هذا القرار الذي يستهدف الشعب اليمني.

واستعرض الاجتماع آليات التواصل مع الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والمجتمع الدولي لتوضيح الآثار الكارثية لقرار رفع سعر التعريفة الجمركية والذي سيلحق ضرراً كبيراً على اقتصاديات المستهلكين ويفاقم معاناتهم لما سيترتب عليه من زيادة في تكاليف السلع والخدمات يتحملها المستهلك النهائي الذي يعاني من الفقر وتدني مستوى الدخل.

وتطرق الاجتماع إلى الدور المحوري لوزارة الخارجية في التواصل مع الدول والمنظمات للتدخل العاجل والضغط لإلغاء هذا القرار بشكل عاجل نظرا لتأثيراته السلبية على المجتمع وما سينتج عنه من اختلالات في توفير المواد الغذائية وزعزعة استقرار المجتمع وتوسع نطاق الجوع في ظل العدوان والحصار.

كما أكد الاجتماع أهمية تحييد الاقتصاد الوطني ومؤسساته كونه يرتبط بمعيشة أبناء الشعب اليمني.. لافتا إلى أهمية اضطلاع المجتمع الدولي بدور أفضل للضغط على دول تحالف العدوان لرفع الحصار والتوقف عن استهداف وتدمير الاقتصاد الوطني.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف