النائب اللبناني سيزار المعلوف بين أن أكون نائباً أو عبداً، أفضّل أن أكون حُرّاً

النائب اللبناني سيزار المعلوف بين أن أكون نائباً أو عبداً، أفضّل أن أكون حُرّاً
السبت ٢١ أغسطس ٢٠٢١ - ٠٩:٤٣ بتوقيت غرينتش

أشار النائب اللبناني سيزار المعلوف في حديث صحفي تعليقا على خبر اخراجه من تكتل " الجمهورية القوية " إلى أن "السكوت عن الأخبار المتداولة وعدم نفيها يعني رضى القيادة القواتية عنها".

العالم- لبنان

وقال: "بين أن أكون نائباً أو عبداً، أفضّل أن أكون حُرّاً". وتمسك المعلوف بإصراره على الترحيب بالسفينة الإيرانية "في حال كانت ترفع الذلّ والجوع عن المواطن"، مُكّرراً: "لا عدوّ للبنان إلا العدو الإسرائيلي ولن أقبل أن أكون شاهد زور كما لا أقبل أن أكون حزبياً، أنا مستقل ومتحالف مع القوات وإن كانوا غير قادرين على تحمّل كلامي أو رأيي فتلك مشكلة".

وعما إذا كان تلقى أي اتصال من أي مسؤول في حزب القوات اللبنانية ، لفت إلى ان أحداً لم يُكلّمه أو يبدي انزعاجه، "ففي الأساس لا أسمح لأحد أن يعاتبني لا في الحاضر ولا طوال ثلاثة سنوات".

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف