مسلحو درعا يعتدون على المدنيين والجيش يردّ ويرسل تعزيزات

مسلحو درعا يعتدون على المدنيين والجيش يردّ ويرسل تعزيزات
الثلاثاء ٢٤ أغسطس ٢٠٢١ - ٠٦:٢٩ بتوقيت غرينتش

في ظل رفضهم لجهود التسوية، صعّد مسلحو منطقة «درعا البلد» في جنوب سوريا، من اعتداءاتهم على المناطق الآمنة في المدينة واستهدفوا منازل المدنيين في «درعا المحطة»، الأمر الذي استدعى رداً من الجيش السوري الذي يخوض معهم اشتباكات عنيفة.

العالم-سوريا

ونقلت «الوطن» عن "مصادر وثيقة الاطلاع" في المدينة، أن الميليشيات المسلحة في «درعا البلد» تواصل رفضها لجميع جهود التسوية التي تبذلها الدولة السورية لترسيخ الأمن والاستقرار في عموم المحافظة، واعتدت بقذيفة صاروخية على منازل المدنيين في أحد الأحياء في منطقة «درعا المحطة» وحصل انفجار كبير، واقتصرت الخسائر على الماديات.

وأوضحت المصادر، مساء أمس الإثنين أن الجيش رد على اعتداءات المسلحين، و«الاشتباكات جارية بينه وبين مسلحي درعا البلد».

وأكدت المصادر، أن اللجنة الأمنية في المحافظة «مصرّة على الحل السلمي وفرض الدولة لكامل سيادتها في المحافظة، وما زالت تأمل في الوصول إلى تسوية لتجنيب المنطقة الدمار وحقن الدماء».

وأكدت مصادر أهلية في مدينة درعا، تزايد حدة الاستياء في أوساط الأهالي من المسلحين الذين يتسببون في توتير الأوضاع في عموم المدينة، وقالت: «المحتجزون في «درعا البلد» من قبل المسلحين هم بمثابة مختطفين لدى المسلحين ويريدون الخروج ولكن لا يستطيعون، ومن خرج منهم إلى مناطق سيطرة الدولة نهبت منازلهم من قبل المسلحين، في حين أن الأهالي في مناطق سيطرة الدولة يعيشون في حالة رعب بسبب تخوفهم من سقوط قذائف المسلحين على منازلهم».

وشددت المصادر على أن الأهالي تعبوا من هذا الوضع ويريدون أن تعيشوا بأمن واستقرار وسلام كما كانوا قبل سنوات الحرب الإرهابية التي تشن على البلاد منذ أكثر من عشرة أعوام.

هذا وواصل الجيش السوري إرسال المزيد من التعزيزات إلى مناطق محيطة بمدنية درعا، بعدما كان قد استقدم في نهاية الأسبوع الماضي تعزيزات عسكرية جديدة إلى المنطقة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف