شاهد: عبداللهيان ينجز اول مهامه كوزير للخارجية في بغداد

شاهد: عبداللهيان ينجز اول مهامه كوزير للخارجية في بغداد
السبت ٢٨ أغسطس ٢٠٢١ - ٠٥:١٧ بتوقيت غرينتش

في أول رحلة خارجية له بصفته وزيرا لخارجية الجمهورية الإسلامية في إيران غادر الدكتور حسين أمير عبد اللهيان الأراضي الإيرانية متوجها الى بغداد على رأس وفد سياسي وبرلماني للمشاركة في "مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة"، بهدف تعزيز علاقات العراق الاقتصادية، وكذلك منحه دورا بناء وجامعا لمعالجة الأزمات التي تعصف بالمنطقة.

العالم - تقارير

وأكد أمير عبد اللهيان في تصريح له قبل مغادرته الاراضي الايرانية متوجها الى العراق على أن طهران ترحب بأية مبادرة اقليمية يقدمها المسؤولون العراقيون وتشارك فيها دول المنطقة.

ونوه أمير عبد اللهيان الى أن ايران كانت تتطلع الى دعوة سورية للمشاركة في مؤتمر بغداد باعتبارها احدى دول الجوار العراق المهمة، وقال: مما لاشك فيه اننا نتشاور وعلى اتصال دائم مع القيادة سوريا فيما يتعلق بتنمية المنطقة والأمن المستديم فيه، موضحا سنجري مشاورات مباشرة مع سوريا فيما يتعلق بمؤتمر بغداد والتأكيد على دور المنطقة المهم في أية مبادرة اقليمية.

وعند وصول وزير الخارجية الايراني عبد اللهيان الى العاصمة العراقية بغداد والوفد المرافق للمشاركة في قمة بغداد لقادة دول الجوار، كان في استقباله نظيره العراقي فؤاد حسين، والسفير الإيراني لدى العراق ايرج مسجدي، حيث تعد زيارة عبد اللهيان للعراق أول زيارة خارجية له منذ تسلمه لحقيبة الخارجية الايرانية في الحكومة الايرانية الجديدة برئاسة السيد ابراهيم رئيسي.

وفور وصوله إلى بغداد.. زار وزير الخارجية الإيراني حسين عبد اللهيان النصب التذكاري الذي أقيم للشهيدين قائد فيلق القدس الفريق قاسم سليماني والقيادي بهيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس ورفاقهما في موقع وقوع جريمة الاغتيال قرب مطار بغداد، مؤكدا أن أحد المهام الرئيسية المدرجة في أعمال الخارجية الايرانية هي المتابعة الجدية القانونية والدولية لجريمة اغتيال الشهيد قاسم سليماني.

وشدد عبد اللهيان في تصريحات أدلى بها أمام النصب التذكاري للشهداء القادة على أن الحكومة الأميركية الحالية تتحمل المسؤولية كاملة عن جريمة الاغتيال، حتى لو كانت الحكومة الأميركية السابقة هي التي نفذت الجريمة، ولذلك لا يمكنها ان تتهرب من تحمل المسؤولية، مضيفا أن الذين نفذوا جريمة الاغتيال نفذوها باسم الحكومة الأميركية والبيت الأبيض، وينبغي تقديمهم للعدالة ليعاقبوا على جريمتهم.

142112

وأمام نصب قادة النصر قال أمير عبد اللهيان، اننا نقف في المكان الذي نفذ فيه الارهابيون الدوليون جريمتهم باغتيال الرمز الوطني والدولي في مكافحة الارهاب الشهيد سليماني، مضيفا نستذكر هنا الشهيد سليماني والشهيد ابو مهدي المهندس ورفاقهم وجميع شهداء محور المقاومة الذي ضحوا بحياتهم لمحاربة الارهاب.

وبعد زيارة وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان موقع استشهاد قادة الإنتصارات الشهداء (الحاج قاسم سليماني والحاج ابو مهدي المهندس، و رفاقهم ) في مطار بغداد الدولي وقرأ سورة الفاتحة واهداءها لأرواحهم الطاهرة عقد مع نظيرة العراقي فؤاد حسين لقاءا قبل توجهه الى مكان انعقاد قمة بغداد.

4556454

وعقدت القمة بحضور الرئيس الفرنسي، والرئيس المصري، والملك الأردني، وأمير قطر ونائب رئيس الإمارات، ورئيس وزراء الكويت ووزراء خارجية ايران والسعودية وتركيا، حيث تم التقاط صورة جماعية للرؤساء المشاركين قبل انطلاق القمة.

وتظهر هذه المشاهد المصورة حضور الدكتور عبد اللهيان بين رؤساء الوفود المشاركة وتبادله لاطراف الحديث مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

78787

وأكد الوزير عبد اللهيان في كلمة له بالمؤتمر، أن الولايات المتحدة لا تجلب السلام الى المنطقة مشيراً خلال مؤتمر التعاون والشراكة المنعقد في بغداد إلى أن المنطقة تمتلك كل الطاقات للتعاون والتقارب لكن التدخل الاجنبي ادى الى عدم الاستقرار والتوتر الامني فيها.

78787
كما وأكد عبد اللهيان دعم إيران لامنِ واستقلال ووحدةِ اراضي العراق معلنا استعداد طهران لتعزيز التنمية والإزدهار في هذا البلد.

787878

وعلى هامش مؤتمر بغداد التقى وزير الخارجية الايراني عدد من الرؤساء والقادة المشاركين في المؤتمر، وأظهرت صورة جمعت عبد اللهيان ونظيره التركي مولود تشاووش أوغلو حيث دار بينهما حوار قصير وتبادل لوجهات النظر بين الوزيرين.

كما والتقى الوزير عبد اللهيان نظيره الكويتي الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح واجرى محادثات مشتركة على هامش مؤتمر بغداد.

كذلك التقى وزير الخارجية الايراني حسين امير عبد اللهيان بحاكم دبي محمد بن راشد ال مكتوم على هامش مؤتمر بغداد، وكتب حاكم دبي في تغريدة على تويتر، "التقيت اليوم على هامش قمة بغداد للتعاون وزير الخارجية الإيراني الجديد حسين أمير عبداللهيان"، مضيفا "تمنياتي له بالنجاح في مهامه الجديدة بتطوير علاقات إيجابية مع دول الجوار وترسيخ علاقات تقوم على مبادىء الحكمة ومصلحة الشعوب.. وتحياتنا دائماً للشعب الإيراني الجار والصديق".

وخلال لقاءه رئيس الوزراء العراقي، ثمن الوزير الايراني عبداللهيان، دور العراق في التقريب بين وجهات النظر، فيما أكد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي تطلع العراق، لبناء أفضل العلاقات مع دول المنطقة.

وشدد الكاظمي خلال اللقاء، على "أهمية التعاون المشترك، والعمل الثنائي؛ من أجل تلبية قضايا المنطقة، واحتياجات شعوبها في التنمية المستدامة وتحقيق الاستقرار"، مشيرا إلى "تطلع العراق، لبناء أفضل العلاقات مع دول المنطقة الشقيقة والصديقة؛ لتنمية مصالح الشعوب، وتدعيم الاستقرار، وفرص التنمية الاقتصادية، والتعاون الإنمائي".

من جانبه، ثمّن عبد اللهيان "دور العراق في التقريب بين وجهات النظر، مؤكداً حرص حكومة الجمهورية الإسلامية الإيرانية على استقرار العراق، وتعزيز سيادته ووحدة أراضيه"، مؤكدا "موقف بلاده المساند للعراق في مواجهته للإرهاب وبقايا تنظيم داعش، عادّاً مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة خطوةً بالاتجاه الإيجابي في تعزيز الشراكة والتعاون بين دول المنطقة".

وإختتم المؤتمر أعماله بتشديد المشاركين على ضرورة توحيد الجهود الاقليمية والدولية، بما ينعكس ايجابيا على استقرار المنطقة وأمنها. وجددوا دعمهم لجهود الحكومة العراقية في تعزيز مؤسسات الدولة واجراء الانتخابات الممثلة للشعب العراقي، كما أثنو على جهود العراق وتضحياته الكبيرة في حربه على الارهاب.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف