الشرق الأوسط والإنسحاب الأمريكي

الأحد ٠٥ سبتمبر ٢٠٢١ - ٠٤:٠٣ بتوقيت غرينتش

يتناول برنامج " قلم رصاص "مواضيع متعددة وردت في مراكز أبحاث أمريكية عن واقع السياسة الأمريكية بعد الانسحاب من أفغانستان، والإنسحاب الأمريكي المرتقب من سوريا.

العالم - قلم رصاص

ويتناول برنامج "قلم رصاص " ما كتبه "دنيس روس" المساعد الخاص السابق للرئيس باراك أوباما حيث كتب في معهد واشنطن بوست وهو معهد للوبي الصهيوني في أمريكا:" أوقفوا القول المأساوي، مصداقية الولايات المتحدة ستتغلب على أفغانستان.

ويرصد برنامج " قلم رصاص " ما كتبه دنيس روس قائلا:"تركت سلسلة الأزمات التي شهدتها أفغانستان العديد من الأميركيين يتساءلون ما إذا كانت مصداقيتنا على الصعيد العالمي قد تعرضت لضربة قاتلة، و سوف ينتقد الشركاء والحلفاء علانية القرارات الأميركية لبعض الوقت، بينما يستمرون في الوقت نفسه على الاعتماد على الاقتصاد والجيش الأميركيين، وستظل الحقيقة أن الولايات المتحدة الدولة الأقوى في العالم، وسيحتاج حلفاؤها إليها لمعاونتهم في مكافحة التهديدات المباشرة ومجموعة من التهديدات الجديدة والمتنامية أمام الأمن القومي، بما في ذلك الحرب الإلكترونية والتغييرات المناخية".

كما يتم في برنامج "قلم رصاص" القاء الضوء على ما كتبه دنيس روس قائلا:"يجب أن تناقش الإدارة خطة طويلة الأجل للشرق الأوسط الكبير مع الحلفاء الأوروبيين وأصحاب المصلحة الإقليميين الآخرين. في الوقت ذاته، فإن هذا ليس الوقت المناسب لسحب القوات الأميركية إلى خارج المنطقة، بما في ذلك تلك المتمركزة في العراق وسوريا؛ ذلك أنه لا يمكن لواشنطن السماح لـ«داعش» أو التنظيمات المسلحة الأخرى بإعادة تجميع صفوفها".

وتطرق البرنامج الى ما قاله روس :"يجب على الولايات المتحدة أن تشرح بوضوح أهدافها في الشرق الأوسط، وما الذي ستكون مستعدة للقيام به لتحقيقها والأدوار التي تحتاج إليها لاضطلاع حلفائها بها، أيضاً، يجب أن ترد الإدارة الأميركية على هجمات الأعداء أو تحديات الأعراف الدولية بقوة وحسم. ويجب أن تكون رسالتها للعالم واضحة: لا يمكن الإفلات من مهاجمة القوات الأميركية وحلفائها من دون عقاب، من السهل اليأس والاقتناع بفكرة أن الانسحاب الأميركي من أفغانستان قضى إلى الأبد على المصداقية الأميركية. الحقيقة، أنه لا يمكن إنكار أن الولايات المتحدة دفعت، ومن المرجح أن تستمر في دفع ثمن باهظ في أفغانستان، ومع ذلك، يظل من الممكن أن تعوض ما فقدته، تماماً مثلما فعلت من قبل".

وحول تغلب صدقية الولايات المتحدة على هزيمتها في أفغانستان أكد الباحث السياسي والأكاديمي د.مهند الضاهر من يتتبع السياسة الأمريكية فإنه يدرك تماما بأنه لا مصداقية للولايات المتحدة الأمريكية في أي مجال من المجالات، خاصة عند التحدث عن تواجد القوات في ما يسمونه مصطلحا "الشرق الأوسط".

كما سلط برنامج "قلم رصاص" الضوء على ما قاله نيل كويليام الزميل المشارك في مؤسسة تشاتام هاوس البحثية حيث كتب قائلا :" الشرق الأوسط يستعد لخروج الولايات المتحدة من سورية والدول العربية تتسابق لإصلاح علاقاتها مع الأسد وقد أعطت إدارة بايدن بالفعل مؤشرات على استعدادها لغضّ الطرف عن دول الخليج الفارسي لإحياء العلاقات مع الرئيس السوري بشار الأسد".

ضيف هذه الحلقة :

- الباحث السياسي والأكاديمي د.مهند الضاهر

التفاصيل في الفيديو المرفق ...

يمكنكم مشاهدة ملخص الحلقة عبر الرابط التالي:

https://www.alalam.ir/news/5784568

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف