شاهد..الفصائل تحمل الإحتلال مسؤولية حياة ايقونات الحرية

السبت ١١ سبتمبر ٢٠٢١ - ٠٢:٤٤ بتوقيت غرينتش

حذرت الفصائل الفلسطينية الاحتلال الاسرائيلي من مغبة التعرض للاسرى المتحررين الذين أعاد اعتقالهم محملة الاحتلال الاسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياة الاسرى الاربعة وكان الاحتلال اعاد اعتقال اربعة اسرى من الذين تحرروا عبر نفق الحرية من سجن جلبوع قبل خمسة ايام .

العالم - مراسلون

ليست اكثر من بربوغندا امنية اسرائيلية تلك التي رافقت عملية اعتقال الاسرى المتحررين الاربعه الهدف منها التغطية على فشل امني اسرائيلي استمر لخمسة ايام متوالية.

خلال الساعات الماضية اعاد الاحتلال اعتقال محمود العارضة ويعقوب القادري في مدينة الناصرة شمالي فلسطيني وبعد ساعات اعيد اعتقال محمد العارضة وزكريا الزبيدي.

عمليات الاعتقال لم تتم بناء على عمليات البحث التي شاركت فيها وحدات قتالية اسرائيلية وانما بناء على اتصال هاتفي من شخص اشتبه بالشبان الفلسطينيين، الاحتلال حاول اعتبار الاعتقال كانجاز امني لكن بالمقاييس العلمية فان عملية الاعتقال بحد ذاتها تزيد الاخفاق اخفاقا.

الفصائل الفلسطينية التي ساندت الاسرى المتحررين على مدار الايام الماضية من خلال تظاهرات ووقفات في كافة المدن الفلسطينية حملت الاحتلال الاسرائيلي المسؤولية كاملة عن حياة الاسرى الذين اعيد اعتقالهم واعتبرت الفصائل الفلسطينية بان الاسرى الست تحولوا الى ايقونة للنضال الفلسطيني في سبيل الحرية وبان اعادة اعتقالهم لن يغير من الانتصار الذي حققوه.

وقال الامين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي: " ان اعتقال هؤلاء الاسرى لا يؤثر في عظمة الأنجاز الذي حققوه ولا يؤثر ان حقيقة المنظومة الأمنية الإسرائيلية فشلت فشلا ذريعاً،هؤلاء الاسرى البواسل خاضوا ومازالوا يخوضون معركة بطولية ضد اسرائيل وجيشه ومنظومته الأمنية التي فشلت في منعهم من تحرير أنفسهم".

اعتقال الاسرى المتحررين سيعيد قضية الاسرى بمجملها الى الواجهة.

فی کل امتحان آمنی یثبت الاحتلال الاسرائيلي أن أزمته كبيرة وبأنه في كل مرة يبحث عن انتصار وهمي لا أكثر.

المزيد من التفاصيل بالفيديو المرفق...

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف