ضمانات بديهية للعودة الی المفاوضات النووية

ضمانات بديهية للعودة الی المفاوضات النووية
الخميس ٢٣ سبتمبر ٢٠٢١ - ١٠:٥٣ بتوقيت غرينتش

يری خبراء ومراقبون ان عودة ايران الی المفاوضات النووية يجب ان تقترن بالتزام الولايات المتحدة بالاتفاق النووي وضمان عدم الانسحاب منه.

العالم - ما رأيكم

ويؤكد باحثون بالشؤون الدولية ان منطق ايران في مفاوضات فيينا يقوم علی توقيع عودة الولايات المتحدة الی الاتفاق النووي وليس النقاش في اتفاق جديد.

ويشير باحثون بالشؤون الدولية الی خطاب الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، مؤكدين ان ما طرحه رئيسي هو منطق ايران منذ البداية وهو أن الولايات المتحدة الاميركية خرجت من الاتفاق النووي وعليها ان تعود الی الاتفاق وان تتراجع من العقوبات التي فرضت طوال السنوات الماضية بحيث يكون الجلوس الی طاولة التفاوض هو الجلوس الی توقيع العودة الی الاتفاق وليس النقاش في اتفاق جديد.

ويشدد باحثون بالشؤون الدولية علی ان ايران لاترضخ الی مفاوضات عنوانها الصواريخ الباليستية او نفوذ ايران في المنطقة أو حقوق الانسان أو قضايا اخری. موضحين ان محاولة الولايات المتحدة زج هذه المواضيع في المفاوضات مع ايران، هي التي اخرت الوصول الی اتفاق في الاشهر الماضية.

ويشير باحثون بالشؤون الدولية الی ان فترة طويلة من المفاوضات في حكومة الرئيس السابق حسن روحاني دارت حول رفع العقوبات في حين ان الولايات المتحدة لاتريد رفع العقوبات عن ايران.

ويبيّن باحثون بالشؤون الدولية ان الولايات المتحدة تحاول طرح موضوعات كوجود عقوبات لاتستطيع رفعها لتعلقها بالكونغرس الاميركي أو عقوبات غيرمرتبطة بالنووي، للتخلي عن رفعها ضمن المفاوضات.

ويعتقد باحثون سياسيون انه من حق وزير الخارجية الايراني ان يری ان الاوروبيين يتصرفون وكأن ايران هي التي انسحبت من الاتفاق النووي، في حين ان من انسحبت من الاتفاق هي الولايات المتحدة.

ويری باحثون سياسيون ان الولايات المتحدة هي المسؤولة الاساسية ازاء كل ما حدث من توقف المفاوضات وتبعاتها.

وينتقد باحثون سياسيون روس، الدور الاوروبي ازاء الاتفاق النووي مع ايران ملفتين الی ان بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق، توقعت موسكو ان تتصرف الدول الاوروبية كدول ذات سيادة ولكن في نهاية المطاف الدول الاوروبية أصبحت خاضعة للموقف الاميركي.

ويؤكد باحثون سياسيون روس علی رفض محاولات الولايات المتحدة فرض ملفات اخری علی طاولة الحوار حول الاتفاق النووي مشددين علی ضرورة التركيز علی الاتفاق النووي وليس أكثر وهذا ما تؤكد موسكو عليه.

ويوضح باحثون سياسيون روس انه علی الولايات المتحدة ان تقوم بالخطوة الاولی فيما يخص العودة الی المفاوضات لأنها هي التي انسحبت منه.

ويؤكد محللون سياسيون علی ضرورة التزام الولايات المتحدة بالتقيد بالاتفاق النووي وعدم الانسحاب منه مجدداً.

ويشير باحثون سياسيون الی انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الذي وقعته حكومة اوباما وتخلت عنه حكومة ترامب، مؤكدين ان ايران لا تريد ان تجرب المجرب.

ويوضح باحثون سياسيون ان الانسحاب الاميركي من الاتفاق النووي وتجديد العقوبات ضد ايران، تسبب بخسائر اقتصادية عدة لايران، وطهران لاترضی بأن تكون عرضة لتجديد هذه اللعبة.

ويشير محللون سياسيون الی تصريحات وزير الخارجية الايراني حسين أمير عبداللهيان مؤكدين ان ايران لن ترضی بالأقوال وانها تريد أفعالاً في هذه الجولة من المفاوضات، فهي لاتريد خوض مفاوضات من أجل المفاوضات فقط.

ما رأيكم:

  • كيف ستكون العودة لمحادثات فيينا مع شرط طهران انهاءاً كاملاً للحظر؟
  • ماذا يعني كلام رئيسي لأميركا ان لامفاوضات نووية معها من دون رفع الحصار؟
  • هل تكفي دعوة واشنطن للعودة المتبادلة للإتفاق النووي من دون أي تغيير من موقفها؟
  • ما أهمية وقوف موسكو الی جانب طهران برفض اضافة أي ملف خارج الاتفاق؟

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف