شاهد.. الانتخابات هل ستأتي بخارطة سياسية جديدة للعراق؟

السبت ٠٢ أكتوبر ٢٠٢١ - ٠٦:٤٣ بتوقيت غرينتش

يستعد العراق لخوض خامس تجربة انتخاباتية منذ عام 2005، في العاشر من شهر أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، وسط إجراءات أمنية مشددة.

العالم - مراسلون

القانون الانتخابي الجديد هل سيأتي بجديدٍ يغير من خارطة السياسة في العراق !، سؤال أخذ يثار و يعاد مع قرب يوم الاستحقاق الانتخابي اذ لم يتبق له سوى أيام معدودات، حركات جديدة و وجوه مستقلة تنافس الوجوه العتيدة هكذا يبدو مشهد التنافس في مرحلة الدعاية والترويج، يتفائل الجدد بأنهم الأوفر حظا في المعركة الانتخابية و لو بنسبة تغيير تصل الى 10 بالمئة كما تشير بعض الاستطلاعات.

وقال امين عام حركة حقوق، سعيد السراي: "اغلب الشعب العراقي توجه الى المستقلين والحركات الجديدة والتيارات الجديدة التي تلبي رغباته فبالتالي المشاركة الجديدة والفعالية ستدار من خلال كل دائرة".

21 تحالفا سياسيا يتنافس في الانتخابات المرتقبة رقم يبدو كبيرا بالمقارنة مع العدد السابق للتحالفات التقليدية التي اعتادها البرلمان العراقي، ولكون مسائل كاختيار رئيس الجمهورية و المصادقة على الحكومة تحتاج اغلبية نيابية، فذا يؤشر لامحالة تبلور تحالفات جديدة تلي إعلان النتائج.

وقال المحلل السياسي، واشق الجابري: "كما يبدو ستكون التحالفات بعد الانتخابات من اجل تشكيل الحكومة لان في العراق لا توجد كتلة تشكل اغلبية او تستطيع حسم موضوع الحكومة لوحدها لذلك ستكون خرائظ انتخابية او تحالفات جديدة بعد الانتخابات ربما لتشكيل الحكومة، واعتقد القوى السياسية اليوم هي عازمة ان تكون كتلة اغلبية وكتلة معارضة".

و على خلاف الانتخابات السابقة ذات المشاركة الشعبية الخجولة تتجه الترجيحات الى ان يشهد يوم الاقتراع اقبالا جيدا لا سيما بعد البيان الأخير للمرجعية الدينية في النجف الأشرف التي ركزت على ضرورة المشاركة "المسؤولة" من قبل المواطنين .

المزيد من التفاصيل بالفيديو المرفق..

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف