بالفيديو..

هل ستتمكن حركة طالبان من فتح ثغرة في جدار الإعتراف الدولي؟

الأربعاء ٢٠ أكتوبر ٢٠٢١ - ٠٤:١٥ بتوقيت غرينتش

تستضيف العاصمة الروسية موسكو اجتماعا لبحث الاوضاع في افغانستان، بمشاركة 10دول بينها الصين وايران وباكستان والهند، فضلا عن حركة طالبان، الاجتماع الذي لم تحضره واشنطن ،بحث الاوضاع في هذا البلد بعد التطورات الميدانية والسياسية الاخيرة.

العالم - مراسلون

وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف حذر من ان تستغل جماعة داعش الوهابية الوضع في افغانستان، الذي حمل الدول الغربية المسؤولية عما آلت إليه الاوضاع فيهذا البلد، هذا ودعت موسكو الى تقديم مساعدات دولية لدعم افغانستان.

لافروف قال ان المشاركين يخططون لتقديم المساعدات للشعب الافغاني عبر الامم المتحدة ومنظمة شانغهاي، لافتا الى ان موضوع الاعتراف بحكومة طالبان ليس مطروحا الان.

وأكد زامير كابولوف مبعوث الكرملين الى افغانستان:"على حركة طالبان ان تفي بتعهداتها في مجال احترام حقوق الإنسان والتعددية السياسية لكي تتمكن من نيل اعتراف المجموعة الدولية".

وبحسب الكرملين، فإن الدول العشر التي شاركت في محادثات الاربعاء لا سيما الصين وايران وباكستان ودول آسيا الوسطى دعت الأمم المتحدة الى تنظيم مؤتمر دولي للمانحين في مواجهة مخاطر وقوع أزمة إنسانية.

وكان رئيس وفد طالبان قال في مستهل محادثات موسكو ان الحاجة ملحة من اجل دعم السلام واعادة الاعمار..

وشدد عبد السلام حنفي رئيس وفد طالبان نائب رئيس الوزراء:"لسنا بحاجة لمساعدة عسكرية أجنبية، نحن بحاجة الي دعم من أجل السلام في أفغانستان، نحن بحاجة الي إعادة إعمار والتجد".

وتبقى مسألة الخطر الارهابي القادم من افغانستان يهدد المنطقة بأسرها وهو ما دفع روسيا الى اجراء عدة مناورات عسكرية مع دول جارة لافغانستان..
اضافة الى مسألة تهريب المخدرات الى اراضي البلدان المجاورة وتدفق اللاجئين.

وكانت الولايات المتحدة اعلنت انها لن تشارك في محادثات موسكو متذرعة باسباب فنية ،بينما هي رفضت للمرة الثانية المشاركة في اجتماعات دولية موسعة بشأن افغانستان.

وتسعى طالبان الى الحصول على اعتراف دبلوماسي من شأنه ان يعزز دعوتها لفك الاصول الموجودة في الغرب والسماح بتدفق المساعدات.

لكن روسيا الى الان تمتنع عن الاعتراف بطالبان لحين وفاء الحركة بالتعهدات التي قطعتها على نفسها حين تولت السلطة، ومن بينها ان تشتمل الحكومة الجديدة على مختلف الاطياف السياسية والعرقية.

وازاء تلك المؤتمرات كيف سيكون المشهد السياسي في افغانستان الممزق بفعل الحروب والازمات؟وهل ستتمكن حركة طالبان من فتح ثغرة في جدار الاعتراف الدولي؟

التفاصيل في الفيديو المرفق ...

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف