حملة أوروبية تطالب بإنهاء مشاركة السعودية في كرة القدم

حملة أوروبية تطالب بإنهاء مشاركة السعودية في كرة القدم
الأحد ٢٤ أكتوبر ٢٠٢١ - ١٠:٤٤ بتوقيت غرينتش

أطلق نشطاء حقوق من عدة منظمات دولية، حملة حقوقية أوروبية للمطالبة بإنهاء مشاركة السعودية في كرة القدم بعد استحواذها مؤخرا على نادي نيوكاسل يونايتد الإنجليزي.

العالم - السعودية

وفي أول فعاليات الحملة، اعتصم نشطاء تحت شعار "أنقذوا كرة القدم من النظام السعودي" خارج مقر الدوري الإنجليزي الممتاز في لندن وهم يرفعون لافتات ضد التبييض الرياضي السعودي.

وجاء الاحتجاج بعد أسابيع فقط من تأكيد الدوري الإنجليزي الممتاز بيع نيوكاسل يونايتد، في ظل معارضة حقوقية واسعة النطاق.

وعارض النشطاء احتمال أن يصبح صندوق الاستثمار العام السعودي (PIF) المالك الجديد لمؤسسة Magpies – مع عدد من قضايا حقوق الإنسان المرتبطة بولي العهد محمد بن سلمان.

ووافقت رابطة الدوري الإنجليزي على الصفقة بعد الحصول على تأكيدات بأن صندوق الاستثمارات العامة منفصل عن الدولة السعودية – على الرغم من حقيقة أن بن سلمان يرأسه.

قبل تأكيد الصفقة، حثت خطيبة الصحفي المقتول جمال خاشقجي الدوري الإنجليزي الممتاز على عدم الانصياع ” للاستيلاء السعودي على نيوكاسل.

وقالت خديجة جنكيز خطيبة خاشقجي، لصحيفة Telegraph Sport إنها صُدمت من أن الدوري كان على استعداد للسماح لولي العهد محمد بن سلمان بـ “تشويه سمعته ، والتلطيخ باسم الرياضة”.

تتابع جنكيز وفريقها القانوني حاليًا دعوى قضائية ضد ولي العهد بن سلمان مع تأكيد وكالة المخابرات المركزية الأمريكية أن ولي العهد “وافق” على خطف خاشقجي وتخديره وتعذيبه واغتياله في عام 2018.

والآن، تمركزت مجموعة من المتظاهرين خارج مقر الدوري الإنجليزي الممتاز في لندن لشن حملة ضد مقتل خاشقجي، والتورط السعودي في كرة القدم بشكل عام.

وردد المعتصمون شعارات بينها “أنقذوا كرة القدم من النظام السعودي” والعدل لجمال خاشقجي”.

ليست هذه هي المرة الأولى التي يناضل فيها النشطاء في أوروبا من أجل العدالة لخاشقجي، حيث ظهر ملصق يدعو إلى العدالة خارج ملعب سانت جيمس بارك قبل مباراة نيوكاسل الأولى منذ استكمال الاستحواذ المدعوم من السعودية في نهاية الأسبوع الماضي.

ومنذ ذلك الحين، انتقدت منظمة العفو الدولية وآخرون الدوري الإنجليزي الممتاز لسماحه بإبرام الصفقة في ضوء سجل حقوق الإنسان للسعودية، مؤكدين أنها محاولة لغسيل سمعة المملكة التي تضررت من جريمة قتل خاشقجي.

ومؤخرا قال معهد واشنطن لسياسات الشرق الأوسط إن استحواذ السعودية على نيوكاسل مرتبط بمساعي تحسين الصورة المتضررة.

وأشار المعهد إلى أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان حذا حذو جيرانه في دول الخليج من خلال شراء نادٍ أوروبي لتحسين الصورة المتضررة للسعودية بسبب سجلها في حقوق الإنسان.

وقد حذرت “منظمة العفو الدولية” من أن عملية الشراء هي بمثابة “تلميع رياضي” لسجل حقوق الإنسان في السعودية.

وعلى الرغم من أن العديد من صانعي السياسات في الولايات المتحدة قد لا يكونوا على علم، إلا أن كرة القدم كانت موضوعاً بارزاً في الخلاف المستمر منذ سنوات بين قطر والتحالف المنافس، أي المملكة العربية السعودية والبحرين والإمارات العربية المتحدة ومصر.

وتعود الأصول التاريخية لهذه التوترات إلى عقود، وربما قرون، ولكن يمكن القول إن أحد العناصر الرئيسية المحرّضة على الخلاف الأخير كان اختيار الدوحة عام 2010 لاستضافة كأس العالم لكرة القدم 2022.

وقد رفع هذا القرار من مكانة قطر – وهي دولة صغيرة كانت قد بدأت لتوها بالبروز كمصدّر رائد للغاز الطبيعي – في الساحة الدولية الأوسع نطاقاً، الأمر الذي أثار استياء الدول المجاورة لها.

وأسفرت التوترات المتزايدة في نهاية المطاف عن قطع كامل للعلاقات الدبلوماسية استمر من عام 2017 وحتى أوائل هذا العام، ويرجع ذلك ظاهرياً إلى دعم الدوحة لـ “الإخوان المسلمين”.

فبالإضافة إلى عرقلة تشييد الملاعب القطرية ودعم المنشآت اللازمة لكأس العالم، يبدو أن الشقاق الذي دام أربع سنوات حفّز الجهود التي تقودها السعودية لإضعاف هيمنة الدوحة على البث التلفزيوني لكرة القدم الذي يحظى بشعبية كبيرة.

وفي السابق، اشترت شبكة قنوات “بي إن سبورتس” الفضائية القطرية حقوق إعادة البث المباشر للمباريات الأوروبية، ولكن شركة “بي آوت كيو” السعودية قامت في النهاية بقرصنة الإشارة، مما مكّن المشتركين من تجنب الدفع لقطر مقابل البث.

ومع ذلك، ربما تكون خطوتان سعوديتان أخيرتان قد غيّرتا هذا المشهد. أولاً، حسمت الرياض نزاعها مع “بي إن سبورتس” لتجنب المزيد من الإجراءات القانونية، وأفادت التقارير أن المحكّمين توسطوا لإبرام اتفاق يدفع بموجبه السعوديون لقطر مليار دولار لتسوية القضية.

ثانياً، أكملت الرياض أخيراً حملتها التي طال انتظارها لشراء “نادي نيوكاسل يونايتد لكرة القدم” في وقت سابق من الأسبوع الأول من تشرين الأول/أكتوبر الحالي.

ويُعتقد أن سعر بيع “نادي نيوكاسل” يزيد عن 400 مليون دولار، وهو أعلى من العرض السعودي الذي تم رفضه في صيف 2020. وتمت عملية الشراء عن طريق “صندوق الاستثمارات العامة” في المملكة الذي يترأس اتحاد المالكين الجدد.

ولتبديد الجدل بشأن عملية البيع، زعم “الدوري الإنكليزي الممتاز” إلى حد يصعب تصديقه أن “صندوق الاستثمارات العامة” ليس جزءاً من الدولة السعودية، على الرغم من أن ولي العهد محمد بن سلمان هو رئيسه.

وعلى أي حال، ستبلغ حصة مُلكية “صندوق الاستثمارات العامة” 80 في المائة، وستكون الحصة الباقية من نصيب مستثمرين بريطانيين.

وبالتالي، أصبحت تشكيلة كرة القدم الجديدة في منطقة الخليج الفارسي على النحو التالي: بإمكان الرياض الآن الادعاء بالهيبة المرتبطة بامتلاك نادٍ في “الدوري الإنكليزي الممتاز”، على الرغم من أن “نيوكاسل” يقبع حالياً في منطقة الهبوط كونه لم يحقق أي فوز حتى الآن في هذا الموسم.

وفي المقابل، يحتل “مانشستر سيتي” – المملوك لشقيق الحاكم الإماراتي محمد بن زايد – المركز الثالث في الترتيب، بفارق نقطة واحدة عن النادي المتصدر. وهناك نادٍ آخر مرتبط بالإمارات – وهو “أرسنال”، الذي ترعى ملعبه “شركة طيران الإمارات” – ويأتي ترتيبه في منتصف المجموعة.

كما تملك قطر حصة في نخبة كرة القدم الأوروبية أيضاً، حيث اشترى الأمير تميم فريق “باريس سان جيرمان” الفرنسي في عام 2011 عبر صندوق استثماري حكومي.

وعلى الرغم من موسم “نيوكاسل” السيئ للغاية، إلّا أنه ليس هناك شك في أن المالكين السعوديين الجدد يحظون بتأييد القاعدة الإنكليزية المتحمسة من جماهير النادي.

فبالإضافة إلى الترحيب برحيل المالك المحتقر السابق، الذي قلل من الاستثمار في النادي، يبدو أن معظم المعجبين غير مهتمين بسجل المملكة السيئ في مجال حقوق الإنسان، مما دفع ببعض وسائل الإعلام المحلية إلى وصف عملية الشراء بـ “تلميع رياضي”.

وأشار أحد المساهمين البريطانيين الجدد إلى أن تحويل النادي من ناحية تحسين مرافقه وإعداد فريق فائز سيستغرق خمس سنوات. ومع ذلك، يمكن أن تأتي الفوائد التي تعود على الرياض على نحو أسرع، لا سيّما في تعزيز صورة البيئة الاجتماعية المتغيرة داخل المملكة، وهي جزء أساسي من خطة “الرؤية 2030” التي أطلقها ولي العهد. وبالتالي، ليس هناك شك في أن محمد بن سلمان سيولي اهتماماً وثيقاً بهذا الاستثمار الأخير.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف