المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج..

تجريم بريطانيا للمقاومة طوق نجاة للاحتلال

تجريم بريطانيا للمقاومة طوق نجاة للاحتلال
الأحد ٢٨ نوفمبر ٢٠٢١ - ٠٤:٤١ بتوقيت غرينتش

أكدّ المتحدث باسم المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج أحمد محيسن، أنّ القرار البريطاني يلقي طوق النجاة للاحتلال؛ ليمارس المزيد من جرائمه بحق الشعب الفلسطيني".

العالم - فلسطين

وأوضح "محيسن أنّ الهدف من القرار تخويف الشارع الفلسطيني في أوروبا بكامل مناطق تواجده، وإرباك حالة تعاظم المساندة والدعم للمقاومة الفلسطينية.

وذكر أنّ القرار الذي صدر من خارج بريطانيا، بمنزلة تجديد لـِ "وعد بلفور"، مؤكدًا أن هذا القرار يعبر عن حالة الخوف الإسرائيلي من تنامي التأييد الشعبي في القارة الأوروبية.

وأشار "محيسن" لضرورة تجريم الإرهاب الإسرائيلي الممثل بقطعان المستوطنين، مُعتبرًا القرار بمنزلة إعلان حرب على الشعب الفلسطيني بمناطق تواجده المختلفة.

وأوضح أن الهدف هو ترهيب المتضامنين مع القضية الفلسطينية، ومحاربة حركة التضامن الدولي المتعاظم مع القضية الفلسطينية وضحايا العنف الاسرائيلي.

ويستند القرار لأطماع شخصية ولا علاقة له بمصلحة بريطانيا، التي يجب أن تنحاز للسلام وتشجيعه، وفتح الحوار مع الأطراف كافة خاصة الطرف الفلسطيني الذي يمارس حقه في الدفاع عن نفسه، وفق محيسن

ورأى أنّ هذا القرار يضعف السياسة الخارجية لبريطانيا، ويدفعها لتبني خيارات غير صائبة.

واستمرارا لنهجها الاستعماري في دعم الكيان الصهيوني بشتى الطرق والوسائل، قامت بريطانيا مؤخرا باعلان حركة المقاومة الاسلامية (حماس) "منظمةً ارهابية".

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف