'القوس الذهبي' مخطط امريكي بريطاني لانتزاع الذراع الغربي لليمن!

'القوس الذهبي' مخطط امريكي بريطاني لانتزاع الذراع الغربي لليمن!
الأحد ٢٨ نوفمبر ٢٠٢١ - ٠٣:٢٦ بتوقيت غرينتش

كشفت مصادر عسكرية عن جوهر العمليات الحربية التي يشهدها الساحل الغربي من اليمن، مؤكدة أن ما يقوم به تحالف العدوان وأدواته يأتي في إطار مخطط الانفراد بالساحل الغربي لتأمين الملاحة الدولية والدفع بالداخل اليمني نحو الاقتتال المستمر.

العالم- اليمن

انسحابات كبيرة وفجائية نفذها تحالف العدوان وأدواته أخليت خلالها مساحات شاسعة من الساحل الغربي، قبل العودة مجددا لمحاولة استعادة تلك المواقع، في عملية اعتبرها الكثيرون غباء عسكريا محضا إلا أن عسكريين فسروها بطريقة أخرى وبشكل مقلق للغاية..

محللون ومسؤولون سياسيون كشفوا عن ما وصفوها بالمؤامرة الخطيرة التي يجري التحضير لها على امتداد مديريات الشريط الساحلي الغربي من الحديدة وتعز، وبدأ حياكة خيوطها من خلال ما أسماه التحالف بعملية القوس الذهبي ، مشيرين إلى أن الانسحابات التي نفذتها تلك القوى المعادية تمت ضمن مخطط استكمال مخطط المؤامرة وتنفيذ المشروع الخبيث وهو إعلان محافظة الساحل الغربي.

منذ ظهر عفاش الصغير في تلك النقطة الاستراتيجية من البلاد علم الجميع أن ثمة مخطط قذر يتم التحضير له، وبدأت ملامحه تتكشف يوما بعد آخر، فكل المراسلات والأدبيات والأنشطة والمسميات التي حدث هناك كانت تشير دائما إلى مديريات الساحل الغربي دون ذكر المحافظة المنتمية لها.

تنفيذ الانسحابات العسكرية الكبيرة في الساحل الغربي بتوجيهات إماراتية وبعيدا عن هادي وحكومته كان بمثابة الإذن بإشهار حدود إمبراطورية طارق عفاش العملاقة التي يخطط أن يتربع من خلالها على شريط ساحلي يتجاوز طوله 270 كيلومتر من الخوخة شمالا وحتى راس العارة جنوبا، حيث تظهر تلك القطعة الجغرافية على شكل قوس وتضم جزيرة ميون وباب المندب وتمتد شرقا في الداخل اليمني حتى عدين إب لتبتلع عددا من المديريات التابعة لست محافظات هي الحديدة وعدن وتعز وإب ولحج والضالع.

تلك المقاطعة التي يخطط التحالف لانتزاعها من جسد اليمن والزج بها خارج إطار الدولة ستقدم لعفاش كمكافأة مقابل خيانته لوطنه.

كما سيقدم عرش امبراطورية الجنوب للانتقالي المتلهف للجاه والسلطة على حساب الملايين من أبناء جنوب اليمن المحتل، فيما سيولى أمر الشرق للقوات الأجنبية التي استقدمتها الرياض لتنفيذ أجندتها هناك وبهذا يكتمل مخطط تطويق اليمن وسلخ جلده من الخارج لضمان تأمين المصالح الغربية والصهيوني في البحرين الأحمر والعربي وترك الداخل اليمني يتلاشى ببطء في اقتتال أهلي ليس له حدود تلك امانيهم غير ان ارادة الشعب اليمني سوف تقول كلمتها في نهاية المطاف.

عادل القاسم/الهُوية نت

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف