الإمارات توقع أكثر من 50 اتفاقية مع كيان الاحتلال في 15 شهر فقط!

الإمارات توقع أكثر من 50 اتفاقية مع كيان الاحتلال في 15 شهر فقط!
الخميس ٠٢ ديسمبر ٢٠٢١ - ٠٧:٠٧ بتوقيت غرينتش

رغم أن عمر اتفاق إشهار التطبيع بين النظام الإماراتي وكيان الاحتلال الصهيوني لم يتجاوز 15 شهرا، إلا أنهما وقعتا أكثر من 50 اتفاقية في مختلف المجالات منذ سبتمبر/ أيلول 2020.

العالم - الامارات

ويعكس ذلك حدة انتقال النظام الإماراتي إلى التحالف العلني مع كيان الاحتلال وجعل نفسه جسرا لتثبيت استثمارات تل أبيب في الدولة وتوسيع علاقاتها الاقتصادية عربيا على الرغم من الرفض الشعبي العربي للتطبيع.

وفيما يلي أبرز اتفاقيات التطبيع والتعاون بين الإمارات وكيان الاحتلال، مع الإشارة إلى وجود عشرات الاتفاقيات السرية غير المعلنة للإعلام:

في 16 سبتمبر 2020، وقعت موانئ دبي العالمية مذكرات تفاهم مع شركة “دورتاوار”، ضمن تقييم فرص تطوير البنية التحتية اللازمة للتجارة بين الإمارات والكيان، وتعزيز الحركة التجارية في المنطقة.

في اليوم نفسه، قال مصرف أبوظبي الإسلامي، المدرج بسوق أبوظبي المالي، إنه وقع مذكرة تفاهم مع بنك “لئومي”، ثاني أكبر بنوك كيان الاحتلال، لاستكشاف مجالات التعاون لدى الجانبين وأسواق دولية أخرى.

في 18 أكتوبر 2020، أعلنت وزارتا المالية في كيان الاحتلال والإمارات أن الجانبين توصلا إلى اتفاقية تمنح حوافز وحماية لمن يستثمر لدى الآخر.

في 20 أكتوبر 2020، وقّعت الإمارات وكيان الاحتلال أربع مذكرات شراكة في مجالات الزراعة والحلول الذكية للري وإنتاج المياه من الهواء، على هامش زيارة وفد إماراتي للكيان.

وفي مايو/ أيار 2021، وقع كيان الاحتلال معاهدة ضريبية مع الإمارات في خطوة تهدف إلى دفع المبادلات التجارية الثنائية، وتجنب الازدواج الضريبي.

وفي يوليو/ تموز 2021، وقع كيان الاحتلال والإمارات، مذكرة تفاهم تشمل التعاون في مجالات الأمن الغذائي والبحث والتطوير الزراعي والتجارة.

وفي أكتوبر 2021، وقعت وكالة الإمارات للفضاء، مذكرة تفاهم مع وكالة الفضاء الإسرائيلية “CNES” لتعزيز التعاون في البحث العلمي واستكشاف الفضاء.

ونوفمبر/ تشرين الثاني الشهر الماضي، قال سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي، وزير الطاقة والبنية التحتية، إن الإمارات تواصل عملها المشترك مع كيان الاحتلال لتحقيق شراكات في مجال الطاقة خاصة المتجددة منها.

كما وقعت مجموعة “إيدج” لصناعات الدفاع المملوكة لدولة الإمارات، وشركة “آي. إيه. آي” الإسرائيلية لصناعة الطيران، نوفمبر الماضي، اتفاقا استراتيجيا في دبي، لتصميم سفن قادرة على تنفيذ هجمات مضادة للغواصات.

كلمات دليلية :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف