شاهد بالفيديو..

قرار امريكي غريب تجاه الصين يزيد من حماوة مواقف البلدين!

الثلاثاء ٠٧ ديسمبر ٢٠٢١ - ٠٣:٤٠ بتوقيت غرينتش

تبدو ساحة المواجهة الاميركية- الصينية وقد دخلت ميدان الرياضة مع قرار واشنطن مقاطعة دورة الالعاب الاولمبية الشتوية في بكين دبلوماسيا، وما قد يستجر ذلك القرار الاميركي من مواقف من جانب حلفاء واشنطن.

العالم- خاص بالعالم

الصين وفي معرض ردها على القرار الاميركي حذرت مسؤولي الحكومة الاميركية من ان مقاطعة دورة بكين الاولمبية قد تلحق الضرر بالحوار والتعاون بين البلدين في المجالات المهمة، وهددت بالرد على تلك الاجراءات.


وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية تشاو لي جيان: "الصين تعارض المقاطعة وسنتخذ خطوات مضادة حازمة. المؤامرة الأمريكية لمحاولة إفساد الأولمبياد محكوم عليها بالفشل وبالتالي فقدان المكانة المعنوية والمصداقية.ندعو واشنطن إلى التوقف عن إقحام السياسة في الرياضة".

الكرملين من جهته انتقد إعلان واشنطن مقاطعة دبلوماسية للألعاب الأولمبية في بكين، مؤكدا أن الألعاب يجب أن تكون بعيدة عن السياسة.. بينما قالت الرئاسة الفرنسية إن باريس كانت على علم بإعلان واشنطن المقاطعة الدبلوماسية لدورة الألعاب الأولمبية ولفتت الى ان الاوروبيين سيكون لهم رد فعل منسق بشأن هذه القضية.

لكن حال الشارع الصيني مرتاح لما ستحمله الايام المقبلة من تطورات وهو لا يرى اي قلق على انعقاد الدورة الاولمبية المقبلة، ويرى في مواقف واشنطن وادعاءاتها ضد بكين افتراءا وتشهيرا.

وقال مواطن صيني: "هذا مجرد افتراء كامل. إنه قذف وتشهير. لا توجد مشكلة من هذا القبيل حول ما تزعمه واشنطن عن إبادة جماعية ضد الأقليات المسلمة في شينجيانغ".

وقالت مواطنة: "حتى منذ البداية عندما أقيمت الألعاب الأولمبية في اليونان القديمة، كان لدى الجميع إجماع على أنه لا ينبغي الجمع بين الرياضة والسياسة. إذا كان الناس يقيمون حدثًا أولمبيًا، حتى لو كانت هناك حرب في ذلك الوقت، كان ينبغي أن تكون هناك هدنة.

ويرى مراقبون ان القرار الاميركي بالمقاطعة قد يستجر مواقف مشابهة لحلفاء واشنطن من استراليا الى اليابان وبريطانيا وغيرها.. ويؤكدون هنا ان القرار الاميركي سيزيد بالضرورة من حماوة المواقف بين بكين وواشنطن حيث تتجه الانظار الى مواجهات الطرفين المتصاعدة في الامن والسياسة والاقتصاد وصراع المصالح وسياسة الاقطاب.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف