حماس: اقتحام السلطة 'بيتا' واعتقال أبنائها طعنة بظهر المقاومة الشعبية

حماس: اقتحام السلطة 'بيتا' واعتقال أبنائها طعنة بظهر المقاومة الشعبية
الجمعة ٢١ يناير ٢٠٢٢ - ٠٥:٥٩ بتوقيت غرينتش

أدان عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية "حماس" حسام بدران اقتحام أجهزة السلطة الأمنية بيوت المواطنين في بلدة بيتا الصامدة، والاعتداء الوحشي على أهلها، واعتقال أبنائها في سجون السلطة.

العالم - فلسطين

وقال بدران: إن اقتحام بيوت بلدة بيتا الصامدة واعتقال أبنائها طعنة في ظهر المقاومة الشعبية.

وأضاف أن هذه الاعتقالات تمثل طعنة في ظهر المقاومة الشعبية في الضفة الغربية، وأيقونتها بلدة بيتا، التي صمدت طويلا في وجه الاحتلال والاستيطان، وقدمت الشهداء والجرحى، وما زالت ترابط على الثغور.

ودعا القوى والفصائل إلى الوقوف في وجه الاعتقال السياسي؛ لأنه جريمة تهدد نسيجنا المجتمعي، وتدمر وحدة الشعب الفلسطيني.

وأكد أن هذه الاعتقالات لن ترهب أبناء شعبنا عن مواصلة طريق مقاومة الاحتلال والدفاع عن الأرض في وجه عربدة المستوطنين.

واعتقلت قوات أمن السلطة في نابلس ثلاثة مواطنين، أحدهم محرر والد أسير، بعد اقتحام منازل عائلاتهم فجر الجمعة في بلدة بيتا جنوب نابلس.

وقالت مصادر محلية: إن قوة كبيرة من العناصر الأمنية تزيد على 100 عنصر داهمت منازل المواطنين في بلدة بيتا ونفذت الاعتقال وسط اعتداء وحشي عليهم.

وأكدت المصادر أن الاعتقال استهدف ناشطين في المقاومة الشعبية المنخرطة في الحراك المناهض لمحاولة المستوطنين الاستيلاء على جبل صبيح.

وذكرت المصادر أن المعتقلين، هم الشيخ المحرر عبد الرؤوف الجاغوب، وهو والد أسير، وبلال حمايل ومعتصم دويكات.

وقالت عائلة الشاب بلال جهاد حمايل: إن عناصر جهاز الوقائي اقتحموا منزلهم عند الواحدة ليلًا، وسحلوه على الأرض، ورفضوا أن يرتدي ملابسه في البرد القارس، ولم يسمحوا له بارتداء حذائه.

وأوضحت أنهم اعتدوا على والده، ورشوا غاز الفلفل في وجه شقيقه، وضربوا شقيقه الآخر لرفضهم الاعتقال.

كلمات دليلية :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف