شاهد.. طبول بلا حرب في اوكرانيا

الثلاثاء ٢٥ يناير ٢٠٢٢ - ٠٩:٢١ بتوقيت غرينتش

أعلنت الولايات المتحدة أنها وضعت نحو ثمانية آلاف وخمسمئة جندي في حالة تأهب استعداداً لاحتمال نشرهم في عداد قوات الناتو شرقي اوروبا في حال غزت روسيا اوكرانيا.

طبول بلا حرب في اوكرانيا رغم حجم التصعيد في المواقف الصادرة عن حلفاء كييف ضد روسيا واعلان واشنطن رفع مستوى تأهب بعض قواتها في الداخل والخارج. مواقف جاءت منقسمة بين مؤيد للغة التهديد وبين من يدعو للحوار والتهدئة رغم الاذعان بأنها كانت موحدة.

الرئيس الأميركي جو بايدن وفي ختام اجتماع مع القادة الاوروبيين تحدث عن وحدة 'تامة' بين الدول الغربية حول اوكرانيا. لندن اشارت الى اجماع على خيار عقوبات غير مسبوقة على روسيا اذا غزت اوكرانيا، اما باريس دعت الى التهدئة وقالت أنّ الرئيس إيمانويل ماكرون سيقترح على نظيرِه الروسي فلاديمير بوتين سبيلاً لخفض التوتر خلال اجتماعٍ سيُعقَد قريباً. كما شدد المستشار الألماني أولاف شولتس على ضرورة ان تتخذ روسيا مبادرات للتهدئة فيما دعا الى التعامل بحكمة مع احتمال فرض عقوبات على موسكو ومن عواقب هذا الامر على بلاده.

وسبق الاجتماع اعلان البنتاغون وضع الولايات المتّحدة ما يصل إلى ثمانية الاف وخمسمئة عسكري في حالة تأهّب قصوى استعداداً لاحتمال نشرهم في عداد قوات الناتو، محذرا من أن اجتياحا روسيا لأوكرانيا قد يحصل في أي وقت.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي:"وزير الدفاع الأمريكي، لويد أوستن، وضع عددا من المجموعات العسكرية داخل الولايات المتحدة في حالة التأهب".

تهويل واشنطن وما سبقه من سحب عدد من موظفي سفارتها في كييف فاجأ دول الاتحاد الاوروبي التي طالبت بتفسيرات من وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن خلال محادثات اجريت عبر الفيديو مع نظرائه الاوروبيين.

وقال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي جوزيب بوريل:"يجب تجنّب اللعب بأعصابنا وردود الفعل المثيرة للقلق التي لديها حتى تداعيات مالية. لا أرى سبباً للتهويل طالما أن المحادثات جارية، إلّا إذا زوّدتنا الولايات المتحدة بمعلومات تُبرّر قرار مغادرة أوكرانيا".

واعتبر الكرملين ان تفاقم التوترات ناجما عن إعلانات وأفعال ملموسة من واشنطن والناتو، منددا بـ'هستيريا' في أوروبا حول اجتياح روسي مفترض وشيك لاوكرانيا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف