إصابات بمواجهات بين الفلسطينيين والاحتلال في نابلس

إصابات بمواجهات بين الفلسطينيين والاحتلال في نابلس
الأربعاء ٢٦ يناير ٢٠٢٢ - ٠٤:٢٥ بتوقيت غرينتش

أصيب عدد من المواطنين، مساء امس الثلاثاء، بحالات اختناق عقب مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال على مدخل بلدة برقة شمال غرب نابلس.

العالم - فلسطين

وأفادت مصادر محلية أنَّ مواجهات اندلعت بين الشبان وجنود الاحتلال عقب إغلاق مدخل برقة وإعاقة حركة المواطنين.

وأوضحت المصادر أنَّ قوة من جيش الاحتلال اقتحمت مدخل البلدة قبل ساعات عدة، وأغلقت مدخلها الرئيس، ومنعت المرور بكلا الاتجاهين.

وأضافت المصادر أن مواجهات اندلعت بين شباب البلدة وقوات الاحتلال التي أطلقت وابلا من قنابل الغاز المسيل للدموع، الأمر الذي أدى إلى إصابة عدد من الأهالي بحالات اختناق.

وتشهد برقة منذ 23 ديسمبر الماضي، مواجهات مع قطعان المستوطنين الذين يعربدون في محاولة لفرض عودتهم لمستوطنة “حومش” المخلاة التي نفذت في محيطها عملية إطلاق نار بطولية قتل خلالها مستوطن وأصيب اثنان آخران منتصف الشهر ذاته.

وشن المستوطنون في 17 من الشهر ذاته هجومًا كبيرًا كاد أن يتحول إلى مجزرة بحق المواطنين، لكن هبة أهالي القرية حالت دون ذلك رغم الأضرار الجسيمة التي لحقت بـ 25 منزلاً.

وفي أعقاب ذلك أطلق نشطاء عبر منصات التواصل الاجتماعي حملة تضامنية مع برقة للتعبير عن تضامنهم مع أهالي القرية وغضبهم من الهجمات التي يتعرضون لها من المستوطنين وقوات الاحتلال التي تؤمّن الحماية لهم.

وفي 25 ديسمبر، نجح ثوار بلدة برقة بالتعاون مع شبان بلدات فلسطينية مجاورة في إفشال محاولة أخرى للمستوطنين لاقتحام البلدة، بحماية عسكرية مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وتصدى الثوار ببسالة لقوات الاحتلال التي سعت لتأمين اقتحام المستوطنين للبلدة مساء ذلك اليوم، حيث دارت مواجهات شديدة تخللها رشق حجارة وزجاجات حارقة وتفجيرات صوتية وإطلاق نار صوب الاحتلال.

وتتصاعد هجمات المستوطنين تصاعدًا كبيرًا تتركز في شمال الضفة الغربية المحتلة، وخاصة مدينة نابلس التي تنتشر في محيطها عشرات القرى المحاطة بالمستوطنات.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف