5 عمليات إطلاق نار تجاه الاحتلال بالضفة الغربية في يوم واحد

5 عمليات إطلاق نار تجاه الاحتلال بالضفة الغربية في يوم واحد
الجمعة ٢٨ يناير ٢٠٢٢ - ٠٢:٣٧ بتوقيت غرينتش

شهدت الضفة الغربية المحتلّة خمس عمليات إطلاق نار نفذها مقاومون خلال يوم واحد، واستهدفت قوات الاحتلال في مدينتي نابلس وجنين، بحسب تقرير صادر عن المكتب الإعلامي لحركة "حماس" في الضفة الغربية المحتلّة.

العالم - فلسطين

وذكر التقرير أنّ مقاومين جدّدوا -الليلة الماضية- إطلاق الرصاص تجاه بؤرة "أڤيتار" الاستيطانية على جبل صبيح جنوب نابلس، مشيرًا إلى أنّ نشطاء نشروا مقطعًا مصورًا يسمع فيه صوت رشقات من الرصاص تستهدف البؤرة الاستيطانية.

وأفاد بإطلاق مقامون النار مساء أمس صوب نقطة عسكرية إسرائيلية بين مستوطنتي "ألون موريه وإيتمار" إلى الشرق من نابلس.

وزعمت قوات الاحتلال عدم وقوع إصابات في صفوف جنودها، لكنها انتشرت كثيرًا بحثًا عن منفذي العملية.

وأشار إلى أنّ المنطقة تعرّضت -مساء الثلاثاء الماضي- لإطلاق نار من مركبة مسرعة، وسط انتشار مكثف لقوات الاحتلال.

وفي شمال الضفة أيضًا أطلق مقاومون النار صوب قوات الاحتلال بمنطقة الأبراج في قرية بئر الباشا قضاء جنين.

وتعدّ قرية بئر الباشا من أكثر المناطق التي يهدد الاحتلال بهدم منازلها بدعوى البناء دون ترخيص ووقوع نحو ثلث أراضيها في المنطقة المصنفة (ج).

كما استهدفت عمليات إطلاق النار التي نفذها مقاومو الضفة برجا عسكرياً لجيش الاحتلال بمحيط حاجز دوتان قرب بلدة يعبد جنوب غرب جنين.

وتعدّ مستوطنة "مابو دوتان" الجاثمة على أراضي يعبد ومحيطها جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية، بؤرة توتر أضرت بالحياة العامة للمواطنين في المنطقة أمنيا واقتصاديا، وتسببت بتغيير مسارات أسر بأكملها.

وتقيم قوات الاحتلال حاجز دوتان العسكري على مدخل المستوطنة على بعد مئات الأمتار عن مدخل بلدة يعبد، وعلى الطريق المؤدي من يعبد لقرى طولكرم وحاجز برطعة؛ ما يتسبب بمعاناة وتوتر مستمر بالمنطقة.

وقد تصاعدت المقاومة المسلحة والشعبية في مدن الضفة الغربية خصوصا جنين ونابلس تصاعدا لافتا خلال الآونة الأخيرة، خاصة في المدّة التي تزامنت مع معركة “سيف القدس” في غزة والعدوان على القدس والضفة وأراضي الـ48.

وبحسب التقرير السنوي الصادر عن المكتب الإعلامي لحركة "حماس" بالضفة الغربية، فقد ضاعفت المقاومة خلال 2021 من عملياتها المؤثرة، في الضفة الغربية والقدس، ونوعت من أساليبها في مواجهة الاحتلال والمستوطنين.

ووفق التقرير، بلغ عدد العمليات المؤثرة (441) عملية، مقابل نحو مئة عملية في عام 2020، في حين بلغ مجمل عمليات المقاومة بما فيها المقاومة الشعبية (10850) عملية بما يمثل ضعفها عام 2020.

وبلغت عمليات إطلاق النار على أهداف الاحتلال (191) عملية بما يمثل تصاعدا كبيرا مقارنة بالأعوام السابقة، وعودة لشبح انتفاضة الأقصى.

وتوسعت المقاومة في عمليات استهداف منشآت وآليات وأماكن عسكرية للاحتلال بالحرق، حيث رصدت (112) عملية، و(18) عملية تحطيم لمركبات الاحتلال.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف