تمديد الهدنة ومسؤولية فتح المنافذ

الأحد ٢٢ مايو ٢٠٢٢ - ٠٤:٥٤ بتوقيت غرينتش

أعلن مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة هانس جرندبيرج، انه يعمل على تمديد الهدنة التي ستنتهي بعد اسبوع، وقال جرندبيرج إن اليمن لا يحتمل العودة إلى التصعيد العسكري والجمود السياسي اللذين كانا سائدين قبل إعلان الهدنة الإنسانية مطلع أبريل الماضي.

العالمالمشهد اليمني

الى ذلك حملت القوى اليمنية في صنعاء الأمم المتحدة ودول العدوان مسؤولية عرقلة مسار الهدنة العسكرية والإنسانية التي شارفت على نهايتها.

وقالت مصادر عسكرية ان العدوان صعد من خروقاته خلال الايام والساعات الماضية وانه ارتكب عشرات الخروقات.

الى ذلك اعلن المجلس السياسي الاعلى الحاكم في صنعاء انه احال طلب تمديد الهدنة للدراسة وفقا لتقييم المرحلة الحالية للهدنة التي ستنتهي في الثاني من يونيو المقبل مضيفا انه يعبر عن استيائه جراء عرقلة وصول سفن المشتقات النفطية لميناء الحديدة وتأخر تسيير رحلات الطيران.

وشدد على أن عدم تعويض عدد السفن والرحلات الجوية ووجهاتها يهدد فرص تمديد الهدنة التي يطالبون بها ويمس بمصداقية الأمم المتحدة ومبعوثها.

فما هو مستقبل الهدنة؟ وهل بالفعل ستعمل قوى العدوان على تعويض السفن والرحلات؟ والى اين تتجه الامور بشكل عام؟ هذه الاسئلة وغيرها نطرحها على ضيوفنا في هذه الحلقة من برنامج المشهد اليمني.

واكد ضيف البرنامج عبد المجيد الحنش عضو الوفد الوطني المفاوض من صنعاء أن تصريحات دول العدوان تقول على وجود التزام من قبل الجانبين في عملية تنفيذ الهدنة ولكن في الحقيقة لا يوجد ما يشعر بوجود التزام من جميع الجوانب.

واوضح الحنش على انه حتى الان لم يتم دخول الا 4 سفن فيما بلغت رحلات الطيران 16 رحلة فقط.

فيما اشار طالب الحسني الاعلامي اليمني من بيروت الى أن هنالك تلاعب في أن يكون هنالك تنفيذ كلي للهدنة وهو تلاعب كبير جدا ولكن اذا استمر التلاعب فلن تستمر الهدنة وستسقط.

التفاصيل في الفيديو المرفق ...

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف