تحشيدات عسكرية لتركيا والمسلحين قرب خطوط التماس شمال سوريا

تحشيدات عسكرية لتركيا والمسلحين قرب خطوط التماس شمال سوريا
الثلاثاء ٠٥ يوليو ٢٠٢٢ - ٠٢:١٩ بتوقيت غرينتش

عززت تركيا قواتها العسكرية في ريف حلب الشمالي، خلال الساعات الأربعة وعشرين ضمن الاستعدادات لشن عدوان جديد على الأراضي السورية، في وقت تواصل خلاله المجموعات المسلحة المدعومة من الجيش التركي حشودها واستعراضاتها العسكرية قرب خطوط التماس شمال حلب.

العالم - سوریا
وأفادت مصادر ميدانية للعالم بدخول عدة أرتال عسكرية كبيرة للقوات التركية إلى مناطق شمال حلب، تتضمن جنود مشاة وعربات وآليات مصفحة، إلى جانب أسلحة وذخائر حربية متنوعة، تم تسليمها بشكل مباشر للمسلحين، والذين سارعوا إلى نقلها خلال ساعات الليلة الماضية، إلى منطقة الباب، قرب خطوط التماس مع مسلحي “قسد” المسيطرين على منطقة منبج. ورتل اخر الى مدينة مارع، فيما اكدت مصادر دخول رتل عسكري كبير للجيش التركي الى مدينة رأس العين بريف الحسكة قادماً من الأراضي التركية.

ووفق ما بينته المصادر، فإن المجموعات المسلحة المدعومة من الجيش التركي حشدت خلال اليومين الماضيين، أعداداً ضخمة من مسلحيها قرب محاور التماس شمال حلب، مع التركيز بشكل أكبر على دعم وتعزيز النقاط في منطقتي الباب وجرابلس شرقاً في مواجهة مواقع “قسد” شمال منبج، حيث حملت الساعات الماضية، تسارعاً ملحوظاً في سير التحركات من قبل القوات التركية ومسلحيها على الجبهة الشرقية.

كما عزز فصيل "السلطان مراد" قواته حيث وصلت ارتال عسكرية تابعة له إلى منطقة حوار كلس على الحدود السورية – التركية، شمالي مدينة إعزاز، وقال مصدر محلية إن قوة عسكرية للفصيل تضُّم سيارات وعربات مصفّحة، خرجت من مدينة الباب باتجاه مقرّ مركزية الفصيل في منطقة حوار كلس المحاذية للحدود التركية وأشار المصدر، إلى أن الفصيل رفع جاهزية عناصره في معسكر دوديان قرب حوار كلس، لإجراء مناورات بالذخيرة الحيّة على جبهات التماس المحاذية لمنطقة تل رفعت. وتقع حوار كلس، شمال شرقي مدينة تل رفعت، التي هدد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان باجتياحها. ودفعت عدة مجموعات مسلحة بتعزيزات، لمنطقة الباب، غربي منبج، ضمّت أرتالاً عسكرية وأسلحة ثقيلة.

وبالتزامن مع تلك التحركات، استمرت المجموعات المسلحة في استعراض قوتها قرب محاور التماس في الريف الشمالي، عبر تنفيذ مناورات واستعراضات عسكرية أظهروا خلالها المدرعات والمصفحات والأسلحة الجديدة التي وصلتهم مؤخراً من تركيا، فعلى حين نفّذ مسلحو “فيلق الشام” والجبهة الشامية” استعراضين على خطوط التماس مع الجيش السوري بين أعزاز وتل رفعت، بادر مسلحو فصيل “السلطان مراد” التركماني ، إلى تنفيذ عرض عسكري قرب خطوط المواجهة مع مسلحي “قسد” بين منطقتي منبج والباب.

وأظهر مسلحو “السلطان مراد” خلال استعراضهم اليوم، الأسلحة الجديدة والآليات وعربات الـ “B.M.B” الجديدة التي أرسلتها تركيا إليهم قبل عدة أيام.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف