بالفيديو..

الاتحاد الأوروبي يبحث فرض عقوبات جديدة على روسيا

الخميس ٢٢ سبتمبر ٢٠٢٢ - ١٢:٢٤ بتوقيت غرينتش

أعلن الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل أن الدول الأعضاء في التكتل تبحث فرض عقوبات جديدة على روسيا، بينما وصف الرئيس الاوكراني فولوديمير زيلينسكي الحرب الروسية بانها جريمة ارتكبت ضد أمته وبأن كييف تريد ما اسماه القصاص العادل من روسيا.

العالم - خاص بالعالم

في خطوة غير اعتيادية ولاول مرة منذ الحرب العالمية الثانية يقول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ان بلاده تتعرض لتهديدات نووية والغرب يريد تدميرها متجاوزا كل الحدود في العدوان ولهذا يعلن سيد الكرملين التعبئة الجزئية للجيش، ملوحا بما تمتلكه موسكو من أسلحة دمار شامل ويقول إن الهدف من هذه الخطوة هو توجيه ضربة استباقية لتحرير أراضي دونباس.

وفي ردود الفعل، أعلن الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل أن الدول الأعضاء في التكتل تبحث فرض عقوبات جديدة ضد أشخاص وكيانات روسية. وفي ختام اجتماع استثنائي لوزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي في نيويورك، اشار بوريل الى أن القرار النهائي بهذا الصدد سيصدر خلال اجتماع رسمي للاتحاد الاوروبي.

وأكد جوزيب بوريل، الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي:"سيتم فرض عقوبات اضافية بشكل فوري في اقرب وقت ممكن بالتنسيق مع شركائنا. أوكرانيا تمارس حقها المشروع في الدفاع عن نفسها ضد العدوان الروسي لاستعادة السيطرة الكاملة على أراضيها ، لذا سنواصل دعمها لتوفير المعدات العسكرية طالما أن الأمر يتطلب ذلك".

وفي الجانب الاوكراني، أبلغ الرئيس فولوديمير زيلينسكي الأمم المتحدة بأن هناك جريمة ارتكبت ضد أمته وبأن كييف تريد ما اسماه القصاص العادل من روسيا. وفي الجانب الاوكراني، أبلغ الرئيس فولوديمير زيلينسكي الأمم المتحدة بأن هناك جريمة ارتكبت ضد أمته وبأن كييف تريد ما اسماه القصاص العادل من روسيا.

وفي كلمته المسجلة، حدد زيلينسكي ما قال إنها خمسة شروط غير قابلة للتفاوض من أجل السلام التي تضمنت معاقبة روسيا على عدوانها، وإعادة الأمن لأوكرانيا، وسلامة أراضيها وضمانات أمنية. ورفض الرئيس الاوكراني أي اقتراح للسلام بخلاف الخطة التي اقترحتها كييف.

وقال فولوديمير زيلينسكي الرئيس الأوكراني:"العقاب على جريمة العدوان وانتهاك الحدود ووحدة الأراضي، العقاب الذي يتعين تطبيقه لحين استعادة الحدود المعترف بها دوليا".

وفي خضم الشد والجذب السياسي، أعلنت أوكرانيا أنها أفرجت عن خمسة وخمسين أسيرا روسيا مقابل إفراج موسكو عن مئتين وخمسة عشر أسيرا، في صفقة تبادل هي الأضخم منذ بدء الحرب بين البلدين.

وشملت الصفقة قادة في كتيبة أزوف وعشرة أجانب قاتلوا إلى جانب القوات الأوكرانية هم خمسة بريطانيين وأميركيان وسويدي وكرواتي ومغربي.

ووصف الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي مفاوضات إبرام الصفقة بأنها كانت الأطول والأصعب، مشيرا الى أن من بين الأسرى الروس المفرج عنهم فيكتور ميدفيدتشوك، النائب الأوكراني السابق المقرب من الرئيس الروسي.

التفاصيل في الفيديو المرفق ...

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف