الاتحاد الأوروبي يقر اجراءات حظر جديدة ضد إيران ويتمهل في تصنيف حرس الثورة

الاتحاد الأوروبي يقر اجراءات حظر جديدة ضد إيران ويتمهل في تصنيف حرس الثورة
الإثنين ٢٣ يناير ٢٠٢٣ - ٠٥:١٨ بتوقيت غرينتش

أقر وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي اليوم الاثنين حزمة اجراءحظر جديدة ضد إيران، وذلك بمزاعم انتهاك حقوق الانسان ، في حين قال مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد جوزيب بوريل إنه لا يمكن للتكتل إدراج حرس الثورة الاسلامية ضمن التنظيمات الإرهابية إلا بعد صدور حكم قضائي.

العالم - ايران

وفي تصريح تدخلي في شؤون ايران الداخلية قالت الرئاسة السويدية للاتحاد الأوروبي في تغريدة بأن اجراءات الحظر الجديدة تستهدف اشخاصا على خلفية اعمال الشغب التي شهدتها البلاد.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادرها أن وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي يعتزمون خلال اجتماعهم اليوم إدراج 37 شخصا ضمن لائحة اجراءات الحظر المفروضة على طهران.

وفي سياق متصل، قال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي إنه لا يمكن للتكتل إدراج حرس الثورة الاسلامية على قائمة الكيانات الإرهابية إلا بعد صدور قرار من محكمة في إحدى دول الاتحاد يفيد بذلك.

وأضاف بوريل -في تصريحات للصحفيين قبل اجتماع لوزراء خارجية دول الاتحاد في بروكسل- "هذا الأمر لا يمكن أن يصدر به قرار من دون محكمة، قرار من المحكمة أولا. لا يمكنك أن تقول أنا أعدك إرهابيا لأنك لا تعجبني".

في المقابل، قالت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك اليوم الاثنين إن برلين ترحب بجهود يبذلها قادة الاتحاد الأوروبي لإدراج الحرس الثوري ضمن قائمة التنظيمات الإرهابية. وصرحت الوزيرة الألمانية قبل بدء اجتماع مع نظرائها في التكتل بأننا "ما زلنا نرى في إيران نظاما وحشيا ضد شعبه. إن النظام الإيراني والحرس الثوري يرهبان شعبهما يوما بعد يوم".

وكان البرلمان الأوروبي دعا الأسبوع الماضي الاتحاد إلى إدراج حرس الثورة -الذي تأسس عام 1979- على قائمة الكيانات الإرهابية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني اليوم الاثنين إن بلاده أبلغت مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي رفضها قرار البرلمان الأوروبي إدراج حرس الثورة ضمن قوائم الإرهاب.

وأضاف كنعاني أن أي إجراء ضد حرس الثورة "يعد تهديدا مباشرا للأمن القومي الإيراني"، مشددا على أن رد طهران سيكون متناسبا.

وكان مجلس الشورى الإيراني (البرلمان) عقد جلسة مغلقة أمس الأحد بحضور قائد حرس الثورة اللواء حسين سلامي، ووزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان؛ لمناقشة قرار البرلمان الأوروبي الأخير بإدراج حرس الثورة في قوائم الإرهاب.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف