التضامن الدولي مع القضية الفلسطينية

الثلاثاء ٠٣ أكتوبر ٢٠٢٣ - ٠٥:٢٩ بتوقيت غرينتش

اكد رئيس حملة التضامن مع الشعب الفلسطيني في شيفيلد ببريطانيا مشير الفرا انه يجب التركيز على نقل الصورة الحقيقة لمعاناة الفلسطينيين وما يتعرضون له من جرائم حرب وعقاب جماعي واستهداف للاطفال على يد كيان الاحتلال الصهيوني لكسب الدعم الخارجي.

العالم - ضيف وحوار

وقال مشير الفرا في حوار لقناة العالم عبر برنامج (ضيف وحوار) ان القضية الفلسطينية مرت بمرحلتين او اكثر بداية عندما طغت السردية الصهيونية على المواطن الغربي وهذا منذ انشاء الكيان الاسرائيلي ونكبة 48 الى ان جاء الغزو الاسرائيلي للبنان وكانت السردية الصهيونية تسيطر سيطرة مطلقة على فكر المواطن ، حيث احتفل البريطانيين والفرنسيين بهزيمة 67 وانتصار الكيان الاسرائيلي، لكن اعمال الكيان الاسرائيلي الاجرامية وصمود الشعب الفلسطيني بدأ يغيير الصورة تماما وجاءت انتفاضة 1987 لتغير الصورة وعندما رأى شعوب العالم كيف يتصرف الكيان الاسرائيلي مع المتظاهرين السلميين من كسر العظام والقتل ومنع التجول.

واضاف الفرا انه بداية التحول كانت انتفاضة 87 ولكن جاء اتفاق اوسلو ما اسفر عنه انه خفف التضامن مع الشعب الفلسطيني لان الناس اعتقدت خطأ ان القضية في طريقها للحل ما عدا قله قليلة من المؤمنين بالقضية السياسية وجاءت الانتفاضة الثانية والبطش غير المعقول للشعب الفلسطيني ، والجدير بالذكر ان اول 3 اشهر من انتفاضة 2000 كانت سلمية واستشهد 198 فلسطيني وجرح الاف ولذلك سواء كانت الانتفاضة سلمية او غير سلمية فكيان الاحتلال يخطط دائما لاستفزاز الشعب الفلسطيني في اتجاه يرضيه وكانه عسكر يواجه عسكر.

واوضح الفرا انه كان المشهد والتعاطف كبير جدا للكيان وبدأ التغبير يزيد في اتجاه دعم الشعب الفلسطيني ثم جاءت الاعتداءات الفظيعة الاسرائيلية على قطاع غزة عام 2008 و 2009 و2014 و 2021 لتقلب الصورة تماما فانتقلت الصورة من استفراد كامل بالمجموعات الاوروبية والبريطانية الى ان اصبح المواطن البريطاني يعرف الكثير ويعرف جزء من الحقيقة عما يحدث، والجدير بالذكر ان المواطن البريطاني مرفه ولا يملك ثقافة سياسية لكن وجود الفضائيات ووسائل التواصل الاجتماعي قلب الصورة تماما للمرة الاولى في مايو 2021 والمذبحة التي حدثت والهجوم على قطاع غزة والغاء عائلات كامة من السجل المدني وكانت المرة الاولى في التاريخ التأييد للشعب الفلسطيني على وسائل التواصل الاجتماعي اقوى من الكيان الصهيوني.

وتابع الفرا بداية يجب ان نعرف الامور بتعريفها، يجب ان نعرف ما يحدث في فلسطين بانه احتلال استيطاني استعماري فهو ليس استعمار فقط بل هو احتلال استيطاني وهو جزء من مشروع اكبر وهو مشروع اقتصادي غربي فقد خلقت "اسرائيل" لتكون رأس حربة لمص دم الشعوب ولتكون الشرطي القذر الذي يضمن خنوع الانظمة العربية في المنطقة لارادة امريكا والغرب.

واشار الى ان ما يؤثر في الناس اشياء كثيرة ، فالعقاب الجماعي الذي يرتكبه الكيان الصهيوني والحصار على غزة في تعريف القانون الدولي يعد جريمة حرب ويجب ان نركز على هذه الكلمة ونستخدمها، فالعقاب الجماعي هو جريمة حرب وهذا هو كلام القانون الدولي فيجب استخدام هذه الاصطلاحات. وما يؤثر فيهم ايضا ما يحدث من قتل للاطفال منهم جنى زكارنه وايمان حجو وفله مسالمة والاف من الاطفال ومن اقربائي يارا ومحمد عبد الرحمن و لجين وعبد الرحمن الثاني وهم اطفال يبلغ اصغرهم 4 سنوات فلا يمكن ان نهملهم وهو لا يعد استغلال لدمائهم لانها الحقيقة ولان الكيان الاسرائيلي يدفع في اتجاه الترويج بان الفلسطينيين يستخدمون اطفالهم كدروع بشرية وقد نجحوا في هذه الكذبة وهم ينجحوا لانهم موحدين في اعلامهم وعلى العكس للاسف نحن لا نتكلم بخط واحد ويجب ان نكشف انهم ليسوا دروع بشرية فاقربائي استشهدوا وهم نيام.

وتابع انه لذلك فانه يجب التركيز على العقاب الجماعي واستهداف الاطفال والتركيز على الامور البيئية وهو يعد من الامور الهامة جدا، فقد وقع في فلسطين العديد من الامور التي يجب ان تؤرخ وان نعيد التذكير بها دائما منها الهجوم على المستشفيات فالقانون الدولي ينص على انه حتى اذا قام جيش بالقصف من مستشفى فلا يمكن للطرف المقابل ان يرد عليه، موضحا ان كيان الاحتلال الصهيوني يدعي انه تم قصفه من مستشفى الهلال عام 2008 -2009 او من مستشفى الاقصى 2014 او من مستشفى الوفاء ولكن قصف المستشفيات جريمة حرب. ونحن لا نتكلم من منطلق قومي والوطني فقط ولكن من منطلق التعريف القانوني.

ولفت الفرا الى انه يجب الحديث عن تلك الامور والاشارة الى الازدواجية والكيل بمكياليين عند الغرب ، وكيف يطبقون القانون الدولي على العراق فيما يوجد 78 قرار من الامم المتحدة سواء من الجمعية العمومية او مجلس الامن يدين الكيان الاسرائيلي ويطلبها بالعديد من الاشياء فيجب ان نتكلم بعيدا عن العاطفة ولكن بحقائق و جرائم حرب لا ندعيها بل حدثت منها قصف المستشفيات وقصف محطة تكرير المياه في مدينة لاهية هي جريمة حرب والمساجد وتدمير الكنائس.

وحول الحصار على قطاع غزة اوضح الفرا ان قطاع كبير من البريطانيين ينظرون لحصار غزة على انه جريمة فعليه وهناك الكثير من التركيز عليه واصبح جزء من مفهوم الناس في بريطانيا ،مبينا اننا نركز على ان غزة ليست فلسطين فغزة جزء بسيط من القضية الفلسطينية فنحن لا نريد ان ندفع الى مربع رغم الالم فيعطونا ففي المستقبل يتم الافراج عن غزة ويدعون بعدها ان الفلسطينيين لا يريدون شيئا غير ذلك ، فيجب ان نركز في كل المجالات المستوطنات والقدس واللاجئين و ما يحدث في الضفة الغربية وبيت سلوان وغيرها من القضايا.

المزيد بالفيديو المرفق..

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : ( 1000) حرف