البرازيل بحلّة جديدة وفرنسا للإطاحة بألمانيا

البرازيل بحلّة جديدة وفرنسا للإطاحة بألمانيا
الأربعاء ٠٦ فبراير ٢٠١٣ - ٠٧:٤١ بتوقيت غرينتش

يخوض المدرّب لويز فيليبي سكولاري أوّل مباراة له مع منتخب البرازيل في ولايته الثانية مع بطل العالم خمس مرّات، عندما يحلّ ضيفاً على إنكلترا اليوم على ملعب ويمبلي في أبرز المباريات الدولية الودّية في كرة القدم.

وحلّ سكولاري بدلاً من مانو مينزيس المُقال من منصبه في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي لسوء النتائج، وذلك قبل أن تستضيف البلاد مونديال 2014 على أرضها.
مفاجآت "فيليباو"
واستدعى سكولاري أسماء موهوبة لخوض مواجهة إنكلترا، على غرار المهاجم نيمار ولاعبي الوسط اوسكار ولوكاس مورا، كما فاجأ النقاد بضمّ المخضرمَين رونالدينيو ولويس فابيانو.
وضمّ سكولاري - الذي قاد "سيليساو" إلى لقبه الخامس في اليابان وكوريا الجنوبية 2002 - لاعباً واحداً سيخوض مباراته الدولية الأولى وهو مدافع بايرن ميونيخ الألماني دانتي (29 عاماً).
وتلقى بايرن 7 أهداف فقط في 20 مباراة في الدوري (رقم قياسي ألماني) في ظلّ وجود المدافع الفارع الطول الذي سيقف سداً لواين روني ورفاقه في عاصمة الضباب. وقال دانتي: "أنا سعيد للاستدعاء وأتطلّع للمشاركة".
 
غيابات مؤثّرة لإنكلترا
على الطرف المقابل، سيغيب مهاجم توتنهام جرماين ديفو عن تشكيلة إنكلترا لإصابة تعرّض لها في كاحله. وعانى ديفو من الإصابة خلال مباراة فريقه اللندني مع مضيفه وست بروميتش ألبيون (1-صفر) الأحد في الدوري المحلّي.
وأعلن مدرّبه البرتغالي أندري فيلاش بواش أن اللاعب سيغيب عن مباراة الاربعاء: "لقد التوى كاحله. نأمل ألا تكون أربطته قد تضرّرت وإلا قد يغيب لأسبوعين أو ثلاثة".
وانسحب أيضاً لاعب وسط مانشستر يونايتد مايكل كاريك من تشكيلة المدرّب روي هودجسون لإصابة في وركه تعرّض لها في الدوري المحلّي.
كما يحوم الشكّ حول مشاركة مهاجم ليفربول الجديد دانيال ستاريدج، اذ قال مدرّبه الإيرلندي الشمالي براندن رودجرز: "لقد تعرّض لضربة في فخذه. سنبقى على اتّصال مع جهاز منتخب إنكلترا".
 
فرصة متاحة أمام والكوت للتألّق
وفي ظلّ غياب ديفو وستاريدج، قد يحصل ثيو والكوت على فرصة خوض اللقاء أساسياً ونقل نجاحه مع آرسنال راهناً (18 هدفاً هذا الموسم) الى منتخب الأسود الثلاثة.
لكن والكوت (23 عاماً) سجّل 4 أهداف فقط في 30 مباراة مع بلاده: "الأمور جيدة مع آرسنال حالياً على الجهة اليمنى، لكن غياب دانيال وجرمان قد يشكّل فرصة مع المنتخب... الخيار يعود للمدرّب، تدربت إلى جانب واين (روني). أعتقد أني مهاجم صريح، وفي السنوات القليلة المقبلة سأشارك في هذا المركز بانتظام".
 
كول في نادي المئة
وسيصبح الظهير الأيسر آشلي كول سابع لاعب يدخل نادي المئة مع إنكلترا، بعد بيتر شيلتون وديفيد بيكهام وبوبي مور وبوبي تشارلتون وبيلي رايت وستيفن جيرارد.
وعلى رغم أنه ليس محبوباً من قبل جماهير المنتخب، إلا أن ظهير تشلسي عنصر مهم في غرف الملابس بحسب والكوت: "آشلي مهم للغاية. يملك الخبرة وأحرز عدّة ألقاب. لاعبون كثيرون يستمعون إليه. شخصيته قوية ويمكنه التعامل مع أي موقف. لا شيء يشتت تركيزه".
وخاض كول (31 عاماً) مباراته الأولى عام 2001 ضدّ ألبانيا في تيرانا.
وستكون مباراة الأربعاء ضمن احتفالات الاتّحاد الإنكليزي في الذكرى الـ150 لتأسيسه، والأولى بعد خسارته الأخيرة ودّياً أمام السويد 1-4 في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.
وانتهت المواجهة الأخيرة بين المنتخبين بالتعادل 1-1 بفضل هدف قاتل سجّله البرازيلي دييغو في المباراة الأولى على ملعب ويمبلي الجديد في حزيران/يونيو 2007.
 
فرنسا – ألمانيا
وفي مباراة قوية أخرى، تأمل فرنسا الاستفادة من الإصابات التي ضربت تشكيلة ألمانيا، عندما تتواجهان في العاصمة الفرنسية على ملعب "ستاد دو فرانس".
ويغيب عن ألمانيا مهاجم لاتسيو الإيطالي ميروسلاف كلوزه، وذلك بسبب تعرّضه لإصابة في الركبة اليمنى في المباراة التي خسرها فريقه أمام مضيفه جنوى 2-3 الأحد في الدوري الإيطالي.
يُذكر أن كلوزه (34 عاماً) هو ثاني أفضل هدّاف في تاريخ المنتخب الألماني برصيد 67 هدفاً بفارق هدف واحد خلف المدفعجي غيرد مولر صاحب الرقم القياسي.
وسيحلّ لاعب وسط بوروسيا دورتموند سفن بندر محلّ كلوزه حسب ما أعلن المدرّب يواكيم لوف، ولم يستدع الأخير شتيفان كيسلينغ مهاجم ليفركوزن متصدّر ترتيب هدّافي الدوري المحلّي، ليبقى العائد ماريو غوميز بمفرده في هجوم المانشافت.
ويغيب ثلاثي بوروسيا دورتموند حامل اللقب في العامين الأخيرين ماركو رويس وماريو غوتسه ومارسيل شميلتسر الأوّل بسبب إصابته بفيروس والثاني لإصابة في الفخذ والثالث في الساق.
ولحق الثلاثي بلاعب وسط بايرن ميونيخ باستيان شفاينشتايغر، الذي أعلن انسحابه الأحد بسبب إصابته السبت في كاحله خلال المباراة التي فاز بها فريقه على ماينتس (3-صفر) في الدوري المحلّي.
وسيضطر شفاينشتايغر (28 عاماً) إلى الخضوع للراحة لمدّة ثلاثة أيام، ولن يتمكّن بالتالي من الالتحاق بزملائه في المنتخب الذين اجتمعوا الإثنين في فرانكفورت.
وكان شفاينشتايغر - الذي خاض 97 مباراة دولية - غاب أيضاً عن المباراة الأخيرة لمنتخب بلاده في 2012، وكانت أمام هولندا (صفر-صفر) في 14 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي في امستردام.
وسيخوض الحارس رينه ادلر المباراة أساسياً على حساب مانويل نوير، الذي سيريحه مدرّبه: "هذه مكافأة لجهودي، وليست فرصة كي أعود مجدّداً الرقم واحد. أن أعود إلى تشكيلة المنتخب هو أمر مميّز على الصعيد العاطفي، لأني أعلم جيداً كيف تتغيّر الأمور بسرعة".
وستكون المباراة بمثابة الاستعداد لألمانيا لخوض مواجهتي كازاخستان الشهر المُقبل في تصفيات مونديال 2014.
وفي الجهة الأخرى، يدرك الفرنسيون كيف تنقلب الأمور بسرعة، فبعد فوز فريق المدرّب السابق لوران بلان على ألمانيا 2-1 في بريمن في شباط/فبراير 2012، قدّم "الزرق" عرضاً مخيباً في كأس أوروبا 2012 ما دفع الاتّحاد المحلّي للتخلّي عن المدافع السابق والاستعانة بديدييه ديشان قائد المنتخب، الذي أحرز مونديال 1998 على أرضه.
وحقّق ديشان بداية واعدة في تصفيات المونديال، ففاز مرّتين وتعادل مع إسبانيا في تشرين الأوّل/أكتوبر الماضي، وسيلتقي مع جورجيا الشهر المقبل قبل مواجهة أبطال العالم وأوروبا مجدّداً.
ويريد ديشان البناء على الفوز الأخير ضدّ إيطاليا 2-1 في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي: "إنها مباراة كبيرة ضدّ منتخب ألماني مرموق. هذه مباراة وديّة، لكننا نريد مواصلة ما بدأنا نحقّقه في السابق".
وقد يظهر لاعب وسط رين الواعد رومان اليساندريني للمرّة الأولى، فيما يغيب مدافع ريال مدريد الإسباني الشاب رافايل فاران لإصابة عضلية، وحلّ بدلاً منه مابو يانغ-مبيوا لاعب نيوكاسل الإنكليزي الجديد.
وستكون مباراة الأربعاء الثانية بين ألمانيا وفرنسا منذ 29 شباط/فبراير 2005، حين فازت الأخيرة في بريمن 2-1 وديّاً بهدفين من رودي فولر، علماً بأن الـ"مانشافت" لم يحقّق أي فوز على "الديوك" منذ توحيد الشطرين الغربي والشرقي لبلاده، ويعود الانتصار الأخير لألمانيا الغربية إلى 12 آب/أغسطس 1987 (2-1 وديّاً أيضاً) أي بعد أقل من عام بقليل على تخطّيها الفرنسيين في نصف نهائي مونديال المكسيك (2-صفر سجّلهما اندرياس بريمه ورودي فولر) قبل الخسارة في النهائي أمام الأرجنتين (2-3).
وعلّق مدير المنتخب الألماني أوليفر بيرهوف على سلسلة فوز فرنسا في 5 من آخر 6 مباريات: "الأرقام وجدت لتنكسر".
وتصادف المباراة مع الذكرى الخمسين لمعاهدة الاليزيه، التي مهّدت الطريق لعلاقات ودّية بين البلدين اللذين عانيا خصومة كبيرة ومرّة.
 
هولندا – إيطاليا
ستكون مهمة هولندا بتحقيق فوزها الأوّل ودّياً على ضيفتها إيطاليا بالغة الصعوبة نظراً لعدد الغيابات الهائل للمنتخب البرتقالي.
ويغيب عن تشكيلة المدرّب لويس فان غال الحارس ميشال فورم ونايجل دي يونغ واريك بيترز ولوسيانو نارسينغ بسبب الإصابة، بالإضافة للحارس مارتن ستيكلنبورغ وجوني هايتينغا ورافايل فان در فارت وويسلي سنايدر وارين روبن لأسباب مختلفة.
وقد يشارك في مباراة الأربعاء دالي بليند (22 عاماً) مدافع أياكس أمستردام ونجل داني بليند المدافع الدولي السابق، لأوّل مرّة إلى جانب أولا جون وجوناثان دي غوزمان، الذي قد يصبح ثاني لاعب مولود في كندا يمثّل هولندا بعد جوني فانت شيب عام 1986.
وسيكون المهاجم روبن فان بيرسي بحاجة لهدفين لمعادلة رقم الهولندي الطائر يوهان كرويف (33 هدفاً).
من جهته، تأثّر مدرّب ايطاليا تشيزاري برانديلي لدى الإعلان عن غياب لاعب وسط يوفنتوس بطل الدوري سيباستيان جوفينكو لإصابة في فخذه، كما سيغيب جورجيو كييليني وفيديريكو بالزاريتي وكريستيان ماجيو وكلاوديو ماركيزيو بسبب الإصابة وليوناردو بونوتشي سلوكياً.
وتحترف معظم تشكيلة ايطاليا في الدوري المحلّي باستثناء ماركو فيراتي والحارس سالفاتوري سيريغو (باريس سان جيرمان الفرنسي) ودافيدي سانتون (نيوكاسل الإنكليزي).
وعاد إلى تشكيلة إيطاليا حارس لاتسيو فيديريكو ماركيتي الغائب منذ نهائيات مونديال 2010، وضمّت المهاجم المشاغب ماريو بالوتيلي المنتقل من مانشستر سيتي الانكليزي الى ميلان، حيث سجّل هدفين في مباراته الأولى مع الفريق اللومباردي، وقد يشكّل ثنائياً ضارباً إلى جانب زميله ستيفان الشعراوي.
والتقى المنتخبان 17 مرّة، فازت هولندا مرّتين فقط في كأس العالم 1978 بنتيجة 2-1 وكأس اوروبا 2008 بنتيجة 3-صفر.
وفازت ايطاليا في المواجهة الأخيرة 3-1 عام 2005 على ملعب "امستردام ارينا".
 

تصنيف :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة