المالكي ينتقد فتاوى هابطة تدعو للقتال في سوريا

المالكي ينتقد فتاوى هابطة تدعو للقتال في سوريا
الإثنين ١٧ يونيو ٢٠١٣ - ٠٤:٤١ بتوقيت غرينتش

عبر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي عن اسفه لصدور فتاوى "هابطة" تكفر الاخرين وتدعو الى القتال ضد الحكومة السورية فيما اكد إن ما يحصل من تظاهرات في تركيا ما هي الا ردة فعل على التدخلات التركية في المنطقة.

وأضاف المالكي خلال كلمة ألقاها في احتفال مركزي بمناسبة يوم السجين السياسي العراقي، عقد في العاصمة بغداد الاثنين إن الشعب التركي انتفض رفضا "لكثرة التدخلات في شؤون الآخرين".
وأوضح أن الشعب التركي خرج إلى الشوارع احتجاجا على منهج أن "تنصب نفسك بديلا عني وتفكر نيابة عني وتخطط لي"، وقال إنه لا يعتب على الشعب التركي في هذا الصدد.
و في الشان السوري عبر رئيس الوزراء العراقي عن اسفه لصدور فتاوى "هابطة" تكفر الاخرين وتدعو الى القتال ضد الحكومة السورية.
وقال المالكي في بغداد "مع الاسف الشديد نرى من مقامات كنا نعتبرها شامخة تفتي فتاوى هابطة باتجاه تكفير الاخر والدعوة الى قتاله ودعوة الاخرين للذهاب الى القتال".
وكان مؤتمر نظمته "رابطة العلماء"  الخميس في القاهرة قد اعلن "وجوب الجهاد" في سوريا.
واضاف المالكي "نسوا اسرائيل ومعاناة (الشعب الفلسطيني)"،وخاطبهم قائلا "افتوا على اسرائيل اذا كانت لديكم فتوى واقطعوا علاقاتكم معها ان كان قطع العلاقات مفيدا".
وعلى اثر المؤتمر اعلن الرئيس المصري محمد مرسي قطع العلاقات مع النظام السوري بشكل تام.
وتساءل المالكي "لماذا تذهبون باتجاه العراق ودول المنطقة الاخرى؟ (...) لا اعتراض على المعتقد وليس من حق احد الاعتراض على معتقد الاخر".
وحذر المالكي من وقوع حرب طائفية قائلا "اذا اردنا ان نتفاعل مع هذه الرياح والفتاوى وهذه التوجهات سيكون الامر محزنا".
واضاف "المنطقة تتعرض لاهتزاز وعاصفة هوجاء تحتاج الى كل الجهود لحماية ما يمكن لاننا لا نستطيع ان نتلافى كل الخطر الذي تفرزه هذه الظاهرة الجديدة في المنطقة".
ويدعو العراق الذي يملك حدودا مشتركة بطول نحو 600 كيلومتر مع سوريا، الى حل سياسي للازمة السورية ويرفض تسليح الجماعات المسلحة في هذا البلد.

تصنيف :
كلمات دليلية :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة