مسؤول مكلف: أجواء الإفراج عن المخطوفين اللبنانيين باتت إيجابية

الجمعة ١٨ أكتوبر ٢٠١٣ - ٠٥:١٣ بتوقيت غرينتش

بيروت (العالم) 2013.10.18 ـ أكد المفتي الشيخ عباس زغيب المكلف من قبل المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى اللبناني في قضية المخطوفين أن أجواء الإفراج عن هؤلاء باتت إيجابية؛ مشدداً على ضرورة حل ملفات المختطفين كسلة واحدة.

وبين الشيخ عباس زغيب أنه تم الاتصال مع المدير العام للأمن اللبناني اللواء عباس إبراهيم قبل ذهابه إلى سوريا "وتقرر أن يضعنا في الأجواء التي تم التوصل إليها وأظن أن الأجواء حتى الآن إيجابية."
ولفت إلى أن الظروف المتوفرة حالياً لم تعد كما في السابق؛ مشيراً إلى وجود عدة عوامل مجتمعة تعطي مؤشراً على قرب الحل: ولاأظن أن موضوع التأخير والمماطلة في حل القضية يكون لصالح الأطراف.
وبين أن هناك بعض المطالب للخاطفين تم الإعلان عنها ومنها إطلاق سراح بعض السجينات لدى النظام السوري حيث طالبت الجهات الخاطفة بإطلاق سراحهن "وبعض الأمور التي ندعها للمفاوض فإن شاء يعرب عنها هو."
وأضاف الشيخ عباس زغيب: حسب معرفتي وكما أطلعني اللواء عباس إبراهيم فإن النظام السوري كان متجاوباً لحد الآن مع كل المطالب التي نقلها له اللواء.
وأوضح أنه لم يتم تحديد وقت معين للإفراج: ولكن يجب أن تنتهي هذه القضية بسرعة؛ لأن المماطلة قد تؤدي إلى عواقب سيئة. مشيراً إلى تصريحات وزير الداخلية اللبناني بأن تشهد الأيام القادمة خاتمة سعيدة للقضية.
وحول الطيارين التركيين المختطفين صرح زغيب أن: الجهة التي خطفت التركيين قالت إن خطفهم جاء نتيجة لخطف واحتجاز اللبنانيين التسعة الموجودين الآن تحت يد السلطة التركية؛ فمن الطبيعي أن يتم إنهاء هذا الملف عندمايعود المخطوفين اللبنانيين.
ولفت إلى أن الموضوع: ليس موضوع التركيين فقط فللأسف الشديد هناك محتجزين ثلاثة في لبنان بتهمة فيها مظلومية ومساهمة بزيادة مأساة ومعاناة الأهالي؛ ومن المفترض أن تحل كل هذه الأمور كسلة متكاملة عندما يعود المخطوفين التسعة إلى لبنان.
16:40       10.18        FA

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة