ما هي حقيقة إحداث مركز استخباراتي أطلسي في تونس؟

ما هي حقيقة إحداث مركز استخباراتي أطلسي في تونس؟
الإثنين ١١ يوليو ٢٠١٦ - ٠٤:٥٦ بتوقيت غرينتش

أكدت تونس أن الحلف الأطلسي أحدث مركزا استخباراتيا على أراضيها قالت انه "لدعم جهوزية وحدات الجيش والأجهزة الأمنية التونسيين ماديا ولوجستيا، ولدعم وكالة الاستخبارات والأمن للدفاع ومدرسة الاستخبارات" اللتين قررت إحداثهما خلال الفترة الماضية من أجل الرفع من أدائها في حربها على الارهاب، حسب ما نقلت ميدل ايست اونلاين.

وكان السكرتير العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتينبرغ أعلن السبت خلال مؤتمر صحفي عقده في وارسو أن الحلف يعمل على دعم الهيئات الأمنية التونسية المختصة من خلال مركز استخباراتي مقام في البلاد، حسب وصفه.

كما أعلن ستولتينبرغ أن الحلف سيبدأ عملية بحرية متعددة الأهداف في البحر الأبيض المتوسط تحمل اسم "الحارس البحري" بهدف ضمان الأمن في البحر المتوسط وجمع المعلومات عن الوضع السائد هناك، ومكافحة الإرهاب وتعزيز القدرات والإمكانيات المادية واللوجستية لمواجهته حسب تعبيره.

وأكد بلحسن الوسلاتي الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع التونسية أن أوجه التعاون بين تونس والحلف الأطلسي تشمل "مجالات الاستعلام في التدريب والتكوين وتبادل المعلومات الاستخباراتية".

وشدد الوسلاتي الاثنين في تصريح لصحيفة "الصباح نيوز" المحلية على أن التعاون الاستخباراتي بين تونس والحلف الأطلسي يعد أحد المجالات ذات الأهمية خاصة بعد إحداث وكالة الاستخبارات والأمن للدفاع، وإنشاء مدرسة الاستخبارات والأمن العسكري.

ولم يقدم الوسلاتي إيضاحات اضافية بشأن تفاصيل طبيعة المركز ونشاطه ومراكز اهتماماته ومقره، وما إذا كان نشاطه سيقتصر على تونس أم أنه سيشمل بلدان المنطقة وفي مقدمتها الجارة ليبيا التي تتحسس الخروج من فوضى عامة ألقت بضلالها السلبية على تونس .

107-1

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة