واشنطن تحذر ترامب من الانسحاب من الاتفاق النووي مع ايران

واشنطن تحذر ترامب من الانسحاب من الاتفاق النووي مع ايران
الجمعة ١١ نوفمبر ٢٠١٦ - ٠٩:٣٦ بتوقيت غرينتش

حذرت وزارة الخارجية الاميركية الخميس، من الانسحاب من الاتفاق الذي ابرم في 2015 مع ايران بشأن برنامجها النووي اذا ما اراد الرئيس الاميركي المقبل دونالد ترامب ذلك.

وقال المتحدث باسم الوزارة مارك تونر، انه في حال قرر ترامب الانسحاب من الاتفاق فان هذه الخطوة ستكون لها "عواقب وخيمة على سلامة الاتفاق"، وشدد على ان ادارة الرئيس باراك اوباما ترى ان من مصلحة الولايات المتحدة التمسك به، زاعما ان الاتفاق مع ايران ليس ملزما من الناحية القانونية.

ياتي ذلك في وقت أكد فيه وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن الاتفاق النووي ليس اتفاقاً بين إيران وأميركا فقط بل هو اتفاق دولي بين إيران والدول الست الكبرى، داعياً الاتحاد الأوروبي لأداء دور أكثر فاعلية في القضايا الإقليمية.

وردا على سؤال بشأن ما اذا كان انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق يعني استئناف ايران العمل على انتاج السلاح الذري قال تونر: "نعم، هذا هو واقع الحال".

واضاف: "لهذا السبب نعتقد أنه من مصلحة الجميع، بما في ذلك مصلحة العالم باسره، انه اذا التزمت ايران بهذا الاتفاق، والتزمت جميع الأطراف بالاتفاق، نكون قد سددنا الطريق امام إيران لحيازة السلاح النووي".

وفي تقريرها الفصلي الذي صدر الاربعاء، اكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية المكلفة الاشراف على حسن تطبيق الاتفاق مع ايران ان الاخيرة تفي بالتزاماتها تماما.

وقالت الوكالة ان طهران وفت خصوصا بالتزاماتها على صعيد درجة تخصيب اليورانيوم ومخزونه و"لم تواصل" بناء مفاعلها للمياه الثقيلة في اراك.

من جهتها، أكدت منسقة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فدريكا موغريني علی هامش اليوم الثاني من المفاوضات بين إيران والاتحاد الأوروبي، إن الإتحاد الأوروبي ملتزم بتنفيذ خطة العمل المشترك الشاملة (الاتفاق النووي) بشكل كامل، داعية جميع الأطراف إلى الالتزام بتنفيذ هذه الخطة.

المصدر: (أ ف ب)

2

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة