ما سبب التدريبات العسكرية في كوريا الشمالية؟

الجمعة 2 ديسمبر 2016 - 11:03 بتوقيت غرينتش
صورة ارشيفية

قاد زعيم كوري الشمالية كيم جونغ-اون تدريبا واسعا للمدفعية يقضي بشن هجمات وهمية على سيول واهداف اخرى، بينما تكشف اليابان وكوريا الجنوبية الجمعة عقوبات احادية جديدة ردا على البرنامج النووي لبيونغ يانغ.

العالماسيا والباسيفك

ذكرت وكالة الانباء الكورية الشمالية انه تم نشر عدد من بطاريات المدفعية الثقيلة من اجل تدريب يقضي بشن هجمات على 5 جزر حدودية وعلى "الهيئات القيادية الرجعية" في سيول ومدن جنوبية اخرى.

وقالت الوكالة ان التدريب جرى الخميس بعد ساعات على تبني مجلس الامن الدولي بالاجماع قرارا جديدا يعاقب بيونغ يانغ بسبب تجربتها النووية الخامسة التي جرت في ايلول/سبتمبر الماضي.

وقال كيم جونغ-اون خلال التدريب: "اذا اندلعت حرب، فان مثل هذه الضربات القاتلة ستوجه الى القوات الكورية الجنوبية، وارادتها في شن هجوم مضاد ستكسر من البداية وسنقضي عليها بالكامل".

وكشفت كوريا الجنوبية الجمعة عقوباتها الخاصة على بيونغ يانغ باضافتها اسماء عشرات الاشخاص والمنظمات التي يشتبه بمشاركتها في البرنامج النووي الكوري الشمالي على لائحتها السوداء.

وتبقى هذه الاجراءات رمزية الى حد كبير ونظرا لعدم وجود علاقات تجارية بين الكوريتين.

وقال ناطق باسم حكومة سيول ان اللائحة السوداء باتت تضم حزب العمال الكوري الحاكم والوحيد في كوريا الشمالية واثنين من اقرب مساعدي كيم وهما شو ريونغ-هاي وهوانغ بيونغ-سو، مما سيثير غضب الشمال.

كما ادرجت المجموعة الصينية "داندونغ هونغتشيانغ انداستريال ديفلوبمنت" على اللائحة الكورية الجنوبية بعد خطوة مماثلة قامت بها واشنطن في ايلول/سبتمبر.

وقررت اليابان ايضا الجمعة تعزيز عقوباتها الاحادية عبر حظر دخول السفن اليابانية التي زارت كوريا الشمالية، الى مرافئها، واضافة اسماء منظمات وافراد يفترض ان يتم تجميد ممتلكاتهم.

2-105