لوموند..

الموساد حاول تجنيد ضباط فرنسيين كـ"عملاء مزدوجين" لجمع معلومات عن سوريا

الموساد حاول تجنيد ضباط فرنسيين كـ
الإثنين ٢٧ مارس ٢٠١٧ - ١١:١١ بتوقيت غرينتش

كشف تقرير للاستخبارات الفرنسية، أن "الموساد الإسرائيلي حاول تجنيد عملاء مزدوجين من الضباط الفرنسيين، للعمل لصالح إسرائيل بهدف جمع المعلومات وإمدادهم بالمعلومات الاستخبارية اللازمة عن السلاح الكيميائي السوري".

العالم - أوروبا

وذكرت صحيفة "لوموند" الفرنسية، أن "الموساد الإسرائيلي قام بحملة سرية لتجنيد عملاء مزدوجين، عام 2010، وبعد اكتشاف السلطات الفرنسية ذلك، قامت بطرد دبلوماسيين إسرائيليين اثنين، بعد تمكن المخابرات الفرنسية من تصوير الضباط مع عملاء الموساد".

وبدأت الأحداث عام 2010 خلال عملية مشتركة بين الموساد و"جهاز التجسس المضاد" الفرنسي لجمع معلومات استخبارية عن السلاح الكيميائي السوري، وأطلق عليها اسم "راتافيا"، وحاولت العملية تجنيد مهندس سوري كبير، كان من المقرر أن يصل إلى فرنسا، وقد اتفق العملاء من الموساد وفرنسا على أن يدير الفرنسيون العمليات من باريس، بينما يتابع الموساد استقبال المهندس السوري وتجنيده.

وتوضح التحقيقات بحسب التقرير أن أحد الضباط الفرنسيين كان يتردد على شقة رئيس بعثة الموساد "الإسرائيلي" في العاصمة الفرنسية، في حين أن أحد ضباط "جهاز التجسس المضاد" سافر إلى الإمارات ومن هناك إلى "تل أبيب" والتقى بضباط الموساد دون علم من المخابرات الفرنسية، وأكد التقرير أن مبالغ كبيرة حولت إلى حسابات الضباط الفرنسيين المشاركين في العملية.

وكشف التقرير بحسب الصحيفة الفرنسية أن مدير "جهاز التجسس المضاد" الفرنسي سكوارسيني، فتح تحقيقا داخل جهازه آنذاك بشأن تجنيد ضباط فرنسيين لصالح الموساد، لكنه استثنى الضباط الذين شاركوا في عملية "راتافيا"، رغم علمه المسبق بعلاقتهم القوية مع المخابرات الإسرائيلية.

المصدر: وطن

114-4

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة