العبادي يكشف عن نتائج أولية حول حادثة "الموصل الجديدة"

العبادي يكشف عن نتائج أولية حول حادثة
الإثنين ٢٧ مارس ٢٠١٧ - ٠٦:٢٣ بتوقيت غرينتش

اعتبر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الاثنين، أن "تعالي الصيحات وادعاءات" استهداف المدنيين هدفها إنقاذ عناصر تنظيم "داعش" في اللحظات الأخيرة ووقف الدعم الدولي للعراق في حربه ضد "الإرهاب"، فيما تحدث عن حادثة حي الموصل الجديدة بالساحل الأيمن لمدينة الموصل قائلاً "لدينا نتائج أولية خلاف ما اشيع".

العالم - العالم الاسلامي

وقال العبادي خلال لقائه عدداً من الإعلاميين والمحللين السياسيين، بحسب بيان لمكتبه: "اننا نقاتل في جبهات متعددة عسكرية واقتصادية وضد الفساد ونصمد وننتصر ولن نتراجع مهما بلغت حملات التشويه، وإن هذا النصر لايمكن لأحد ان يحتكره لمصلحته".

وأضاف العبادي، "لا أحد يزايد علينا في حماية المدنيين، ومنذ انطلاق عمليات التحرير أكدنا على تحرير الإنسان قبل الأرض"، معتبراً أن "تعالي الصيحات وإدعاءات استهداف المدنيين هدفها إنقاذ الدواعش في اللحظات الأخيرة ووقف الدعم الدولي للعراق في حربه ضد الإرهاب".

وتابع، "فتحنا تحقيقا مبكرا وأرسلنا لجنتين للتحقيق في ملابسات التفجير في الموصل الذي أودى بحياة عدد من المواطنين ولدينا نتائج أولية خلاف ما أشيع ولن نقول إلا الحقيقة ونثق بقواتنا والتزامها العالي بأوامر حماية المدنيين"، محذراً من "محاولات التفريط بالتضحيات وجهود التحرير الهائلة بعودة الذين سلموا المدن لداعش".

ومضى العبادي إلى القول، "لن نسمح بذلك ولن نتسامح مع هذا الأمر أبداً"، متسائلاً "أين كان المدعون بالدفاع عن المدنيين عندما كانوا تحت ظلم داعش، وهل كانت داعش توفر لهم العيش في رغد وأمان وحرية".

وفي سياق منفصل، قال رئيس الوزراء إن "مقاتلي الحشد الشعبي شجعان قدموا أرواحهم فداءً للعراق ولبوا نداء المرجعية الدينية المتمثلة بسماحة السيد السيستاني، ولا نفرط بهم ولا صحة لطلب حل الحشد الشعبي".

المصدر: السومرية نيوز

102-4

تصنيف :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة