المعارضة البحرينية تحمل المجتمع الدولي مسؤولية الإنتهاكات بحق المضربين

الثلاثاء 12 سبتمبر 2017 - 15:29 بتوقيت غرينتش

وجّهت القوى الثوريّة المعارضة تحيّة إكبار للمعتقلين السياسيّين لتحدّيهم جلاوزة النظام الخليفيّ في سجون الظلم، بعد إعلانهم الإضراب عن الطعام منذ يوم السبت 9 سبتمبر/ أيلول 2017.

العالم البحرین

وجهت القوى الثورية البحرينية المعارضة تحية إكبار للمعتقلين السياسيين في سجون النظام، بعد إعلانهم الإضراب عن الطعام منذ يوم السبت 9 سبتمبر/ أيلول 2017.

القوى الثورية المعارضة «ائتلاف شباب ثورة 14فبراير، تيار الوفاء الإسلامي، تيار العمل الإسلامي، حركة حق، حركة أحرار البحرين وحركة خلاص، أعلنت في بيان لها عن دعمها وتضامنها الكامل مع المعتقلين السياسيين في إضرابهم عن الطعام، احتجاجًا على جرائم النظام البحريني، "وممارساته أبشع أنواع التعذيب والتنكيل بحق المعتقلين، انتقامًا من أصوات الأحرار الذين تمكنوا من كسر قيود الصمت بفضحهم جرائمه البشعة وانتهاكاته الجسيمة لحقوق الإنسان، وممارسته شتى أصناف الاضطهاد والتنكيل بحق الشعب البحريني."

ووصفت هذا الإضراب على انه: رسالة بليغة من المعتقلين السياسيين وصورة واضحة لإرادتهم الفولاذية في مقاومة العنجهية الخليفية عبر شتى الوسائل المشروعة.. داعيةً أبناء الشعب البحريني إلى دعمهم، والانتصار لهم بالكلمة والموقف، كما حملت المجتمع الدولي وكل منظماته الحقوقية المسؤولية الإنسانية والأخلاقية إزاء الجرائم التي يرتكبها النظام الخليفي بحق المعتقلين السياسيين.

المصدر: منامة بوست

217-104

تصنيف :