غارة نتنياهو وزيارة شويغو... والردّ المنتظر

غارة نتنياهو وزيارة شويغو... والردّ المنتظر
الخميس ١٤ سبتمبر ٢٠١٧ - ٠٥:٠٢ بتوقيت غرينتش

يقول البعض، لا يمكن لطائرات الكيان الإسرائيلي الإقتراب، وإطلاق النار على سوريا بدون علم روسيا.

العالم - مقالات وتحليلات

صحيح بأن سوريا وروسيا منعتا سلاح الجو التركي من إستهداف الأراضي السورية، وعندما أسقطت الطائرات الأميركية طائرة سورية في الطبقة، أوقفت موسكو العمل بإتفاقية التنسيق في الأجواء ومنع التصادم... ولكن لأكون دقيقاً، تركيا مُنعت من إختراق الأجواء السورية، وروسيا أوقفت برتوكول منع التصادم في الأجواء السورية وليس في مكان آخر، وأعلنت بأن أي جسم طائر يحلق غرب الفرات سيعامل كهدف، وهذا ما لا يمكن تطبيقه الآن مع كيان الاحتلال الاسرائيلي، وتكتيكه الجديد في إستهداف الأراضي السورية عقب غارة تدمر قبل أشهر، لأسباب سياسية وعسكرية وتقنية، سأذكّر بأربعة منها فقط:

1- منذ أن أسقطت سوريا طائرة وأصابت أخرى في العدوان الاسرائيلي على تدمر لم تدخل أي طائرة حربية اسرائيلية الأجواء السورية، وعمدت لانتهاج إستراتيجية الإستهداف من وراء الحدود، وهذا دليل تقني وميداني بأن الحظر يطال سلاح جو الاحتلال في أجواء سوريا، وأن غارة تدمر كانت نقطة فصل في تعامل الدفاعات الجوية السورية مع الطائرات المعادية.

2- اليوم، باتت سوريا تتعامل مع مقذوفات معادية لا طائرات معادية بفعل الإستهداف من وراء الحدود، وهذا أمر معقد يحتاج إلى قدرات رادارية ودفاعية متطورة من جهة، وحالة إنتشار ميداني وحضور جغرافي محدد، وجهوزية عالية ودائمة من جهة ثانية... وكلنا يعرف حجم التخريب الذي لحق بشبكة الرادارات ومنظومات الدفاع الجوي السورية.

3- لمنع طائرات الاحتلال من إستهداف الأراضي السورية من خارج الحدود نحتاج إلى عدة أمور حاسمة ويقف على رأسها، منع إستخدام الأجواء اللبنانية في إستهداف الأراضي السورية، بتوسيع شبكة التغطية الرادارية ومنظومات الدفاع الجوي لتغطية وحماية الأجواء هناك، ومنح الدفاعات الجوية السورية حريّة مطاردة واستهداف الطائرات الاسرائيلية في الأجواء اللبنانية... وفرض منطقة حظر للطيران فوق الجولان ومساحات واسعة من شمال وشرق فلسطين المحتلة، بحيث يتم إستهداف أي طائرة لحظة إنتهاكها منطقة حظر الطيران... وكلا الأمرين متعذر إلى حدّ بعيد لأسباب يعرفها الجميع، وتكفي نظرة واحدة إلى حكومة لبنان وبعض مكوناتها وطريقة تعاملها مع سوريا لنقدر إمكانية حدوث هذا الأمر الحاسم، وأما بخصوص فرض منطقة حظر طيران فوق الجولان وشمال شرق فلسطين المحتلة فيعني إعلان حرب شاملة مع كيان الاحتلال وحلفائه.

4- هل نعتقد حقاً بأن ما يجري في سوريا ثورة أم محاولة غزو بأدوات إرهابية تديرها وتمولها عواصم دولية وإقليمية، لتحقيق أهداف على رأسها إستنزاف الجيش السوري وحلفائه؟ لمصلحة من تمّ تدمير جزء كبير من مظلة الدفاع الجوي والرادارات السورية، ومحاصرة المطارات الحربية السورية تمهيداً للسيطرة وتدميرها؟ كم هي المحاولات التي بذلت لاكتشاف المواقع الصاروخية السورية للسيطرة عليها وتدميرها؟ ... ألا نرى بذلك عمليات تخريب ممنهج تقوم بها فرق كومندوس متأسلمة تمهد الطريق لإحتلال سوريا بأكملها؟... إذا كانت هذه الصورة واضحة في أذهاننا، هل يمكن لنا الذهاب إلى حرب مع الكيان الاسرائيلي في ظل هذا الصراع الهائل والممتد مع هذه الأدوات؟ ألن يكون ذلك انتحاراً واستنزافاً حتى الرمق الأخير لسوريا بكليتها؟ ألن يكون منطقياً ومجدياً أكثر لو سحقنا أدوات هذه الحرب تمهيداً لاستعادة سوريا عافيتها ومقدراتها؟ لو رددنا على الغارات الاسرائيلية منذ اللحظة الأولى، كيف سنواجه حرباً مع "إسرائيل" وحلفائها الإقليميين والدوليين وشركائهم في الداخل السوري، وأكثر من 250 ألف إرهابي يتدفقون بلا توقف عبر الحدود السورية المشرعة في آن واحد؟.

نظرة من زاوية أخرى:

عندما أطلقت كوريا الشمالية صاروخاً بالستياً بداية شهر أيلول الحالي فوق الأجواء اليابانية وسقط في الطرف الآخر منها، أتعلمون من كان أكثر الناس قلقاً غير اليابان وكوريا الجنوبية؟ نعم، أميركا وكيان الاحتلال الاسرائيلي، ألم يستجدي وزير الأمن الاسرائيلي السابق موشي يعالون العالم ليتعامل مع استفزازات كوريا الشمالية؟.

والسبب؛ أن في اليابان وكوريا الجنوبية أحدث منظومات الدفاع الجوي الأميريكية واليابانية وربما الاسرائيلية أيضاً، باتريوت، ثاد... وفي سماء كوريا الشمالية أربعة أقمار إصطناعية لأغراض التجسس والإنذار المبكر، وفي برّ اليابان نظام الإنذار المبكر الأميركي "جي-ألرت" وأما في بحرها دورية دائمة من ثلاث مدمرات من طراز "إيجيس" مسلحة بصواريخ إعتراضية من الجيل الثالث...

إلا أن هذه المنظومات المتتالية والمركبة مجتمعة لم تتمكن من إعتراض هذا الصاروخ في أي من مراحل تحليقه الطويلة؛ بل ولم تتمكن لا هذه المنظومات ولا شبكات الرصد والرادار من التعرف على طبيعة هذا الصاروخ ونوعه ومداه... الأمر ذاته تقريبا جربته واشنطن وتل أبيب في عرض المتوسط عام 2014، ردّاً على الإطلاق المتزامن للصواريخ البالستية السورية في مناورة العام 2012، عندما حاولت هذه المنظومات ذاتها تقريباً، القيام باعتراض صاروخ بالستي فوق المتوسط ولم تعلن نتائج التجربة بشكل رسمي، لتتكفل موسكو وبعد أيام من التجربة بالإعلان عن الفشل التام للتجربة، أي أن معضلة سلاح الصواريخ ما زالت بلا علاج، واليوم تعود كوريا الشمالية لتثبت هذه الخلاصة بعد ثلاثة أعوام، ولتؤكد مرة أخرى أن المعضلة ما زالت معضلة...

هل كان العجز المزمن أمام أزمة الصواريخ هو السبب خلف الغارة، خصوصاً وأن سوريا كانت أول من حصل على مصنع متكامل لصناعة الصواريخ البالستية من كوريا الشمالية منذ ثمانينيات القرن الماضي؟.

أهي محاولة لإستعادة الردع الذي سقط في عرض المتوسط عام 2014، ومجددا في بحر اليابان العام 2017؟. هل تحاول واشنطن وتل أبيب باعتداءاتهما المتكررة التعمية على السؤال الملح: ما هي القيمة الميدانية والعسكرية للأنظمة الأميركية والاسرائيلية المضادة للصواريخ في حفظ وجود كيان الاحتلال والنفوذ الأميركي في المنطقة؟ وما هو الثمن السياسي لسقوط الردع العسكري أمام منظومة الصواريخ البالستية؟ كيان الاحتلال الذي كان يحتل أجزاء واسعة من لبنان بفرقة موسيقية كما أعلن بعض قادته ذات مرة، ما الذي يمنعه اليوم من التقدم لشبر واحد على التراب اللبناني؟ أهي منظومة الدفاع الجوي اللبنانية أم صواريخ حزب الله ومقاتليه الأبطال؟ ألم تكن مراكمة عناصر القوة لدى حزب الله هي وسيلة الردع المتنامية؟ هل ما تنجزه سوريا وحزب الله وحلفائهما في ميادين الصراع وآخرها في دير الزور هو بداية الردع الشامل لكيان الاحتلال؛ بل وبداية هزيمته الشاملة؟ لكم أن تقدروا ذلك.

ختاماً، لندقق في بعض تفاصيل المشهد التالية ومعانيها: في الوقت الذي تجري فيه "إسرائيل" اكبر مناورة منذ عقدين تحسبا لهجوم على الجبهة الشمالية، يزحف الجيش السوري وحلفائه ساحقين أدوات المشروع الصهيو-أميركي-الرجعي في أكبر معاقلهم وأكثرها تحصيناً...

وفي الوقت الذي يقلق فيه كيان الاحتلال على وجوده وبقائه في المنطقة، تنزع سوريا عن كاهلها القلق الوجودي الذي كان يتهدد ترابها وشعبها وهويتها... وفي الوقت الذي يضيق فيه العمق الاستراتيجي لإسرائيل ليصبح عارياً أمام قدرات محور المقاومة من صواريخ وطائرات مسيرة... تستعيد سوريا عمقها الاستراتيجي بتطهير محافظات حلب وحماه وحمص ودير الزور... إلى جانب عمق جديد يضاف في العراق ولبنان...

وبينما تستعيد سوريا وحدة ترابها يتلاشى كيان العدو خلف الجدران ومنظومات الدفاع الجوي المضادة للصواريخ وبراميل وحاويات الأمونيا... وبينما يزحف نتنياهو وفريقه الأمني والعسكري ليحصل على إيماءة تطمئنه على مستقبل كيانه الزائل من بوتين، يأتي إلى دمشق وزير دفاع بوتين سيرغي شويغو، مرتدياً بزة بالتمويه الصحراوي تتناسب وميادين القتال في الإقليم لا في روسيا وجوارها، ليلتقي بالرئيس بشار الأسد مهنئاً بفك الحصار الصهيو-أميركي عن دير الزور، واعداً إياه بالمزيد من الدعم العسكري والتقني...؟!!!.

يوماً، قال غروميكو، وزير خارجية الاتحاد السوفيتي: عشر سنوات من التفاوض خير من يوم حرب واحد. وقبل سنوات معدودة قال الرئيس بوتين: علمتني حرب الشوارع عندما أكون مضطراً للدخول في شجار بأن أكون صاحب الضربة الأولى... هذه هي الخلطة السحرية للسياسة الروسية الحديثة، صبر طويل، وضربة أولى قاضية... فكيف سيرد الأسد وبوتين على استفزاز نتنياهو الأخير، بالمزيد من الصبر المقرون بتقليم أظافره وحلفائه داخل سوريا، أم بضربة خاطفة وقاضية؟. مهما كانت الإجابة، لترافقها مع زيارة شويغو ستكون مقلقة جداً لنتنياهو وحلفائه بكل تأكيد.

سمير الفزاع - أوقات الشام

2-Har

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة