السلطات المصرية تعتقل 16 معدنا سودانيا وتثير ازمة معها

الخميس 14 سبتمبر 2017 - 06:10 بتوقيت غرينتش
مثلث حلايب

اعتقلت السلطات المصرية 16 من المعدنين السودانيين ، واستولت على ممتلكاتهم من داخل الأراضي السودانية حسبما افاد موقع سودان تريبون.

العالم - السودان

وقال أحد الذين تمكنوا من الفرار يدعى حسن أحمد إبراهيم لـ(سودان تربيون ) ان قوة مصرية مسلحة تستغل ثلاثة سيارات لاندكروزر داهمت الثلاثاء عند الساعة الثالثة والنصف بعد الظهر، منجم خط (العبيدية) داخل الوادي واعتقلت 16 معدن سوداني.

وأضاف "اقتادوا 16 شخصا بينهم إثنين من ملاك المنجم والبقية من العمال ، واستولوا على عربة لوري ماركة "zs" خاصة بملاك المنجم و16 برميل مياه فارغ وحتى الآن لا نعرف مكانهم وفتحنا بلاغا لدي بوابة العلي بالحادثة ".

وعلي ذات الصعيد أجرت السلطات المصرية محاكمات للمعدنين السودانيين الذين تم اعتقالهم الأسبوع الماضي وأوقعت عليهم غرامات بمبالغ مالية تتراوح بين خمسمائة وثمانمائة جنيه مصري للفرد.

وأبلغ شقيق أحد المحكومين يدعي أحمد إبراهيم (سودان تربيون) ان السلطات المصرية سمحت لشقيقه الإتصال بهم وابلاغهم بالحكم بعد أن تم ترحيلهم من سجن ابورماد الي منطقة تسمي "تنا" تقع شرق أسوان حيث جرت محاكمتهم هناك.

وأضاف " "قالوا لهم أن جريمتهم تتمثل في التعدين داخل الأراضي المصرية وحكم عليهم بدفع تلك المبالغ وأغلب المحكومين من أبناء دار حامد بكردفان وشمال دارفور "

والأحد الماضي قال معدن فر من سجن (أبورماد) المصري إن السلطات هناك نقلت عشرات المعدنين السودانيين إلى أسوان أو القاهرة تمهيدا لمحاكتهم بعد أن اقتادتهم من داخل الأراضي السودانية.

وافاد الموقع انه ووفقا لتقارير صحفية فإن قوات مصرية اخترقت الأراضي السودانية الأحد قبل الماضي بنحو 4 كيلومترات، وطاردت معدنين جنوب حلايب المتنازع عليها بين البلدين، واعتقلت 70 معدناً داخل ولاية البحر الأحمر في وادي العلاقي ـ 300 كلم من حدود السودان ومصر .

ويتنازع السودان ومصر السيادة على حلايب في أقصى المنطقة الشمالية الشرقية للسودان على ساحل البحر الأحمر. وفرضت مصر سيطرتها على المثلث الحدودي الذي تسكنه قبائل البجا السودانية المعروفة منذ العام 1995.

وأفرجت السلطات المصرية، في أغسطس 2015 عن عشرات المعدنين السودانيين احتجزتهم لخمسة أشهر بتهمة التسلل عبر الحدود، مقابل إفراج السلطات السودانية عن مائة صياد مصري اخترقوا المياه الإقليمية بالبحر الأحمر.

لكن مصر لم تعد حتى الآن ممتلكات المعدنين السودانيين التي تشمل أجهزة كشف معادن وتحديد المواقع وهواتف خلوية (ثريا) وعدد من أجهزة البوصلة الحديثة فضلا عن كميات من خام الذهب و430 سيارة ومولدات كهربائية.

ووفقا لوزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور لقناة الشروق في 29 أغسطس الماضي، فإن السودان رفض طلبا لمصر لسحب موضوع ممتلكات المعدنين السودانيين من أجندة اجتماعات لجنة التشاور التي عقدت بالخرطوم أخيرا بين البلدين.

"العلاقة ليست على مايرام"

وقال مسؤول في وزارة الخارجية السودانية إن العلاقات مع مصر تمر بأزمة بسبب قضية مثلث حلايب وتضييق السلطات المصرية على المعدّنين السودانيين. وأكد سعي الخرطوم للحلول السلمية عبر التفاوض أو التحكيم الدولي.

وقال وزير الدولة بوزارة الخارجية السودانية، حامد ممتاز، يوم الأربعاء، في تصريح لتلفزيون"الشروق" إن العلاقة مع مصر ليست على ما يرام ونأمل أن تكون أفضل في الأيام المقبلة، وأشار إلى أن الحكومة السودانية تعتبر العلاقة مع مصر " أكبر من العقبات والصعوبات".

ولفت ممتاز إلى أن مصر تصر على تبعية مثلث حلايب لها، دون تقديم وثائق، كما ترفض اللجوء للتحكيم أوالتفاوض.

وأضاف "الحكومة لديها كل الوثائق التي تثبت سودانية حلايب".

المصدر: سودان تريبون

6

 

تصنيف :