الدواعش يفرون بالقوارب في دير الزور

الدواعش يفرون بالقوارب في دير الزور
الثلاثاء ١٩ سبتمبر ٢٠١٧ - ٠١:٢٥ بتوقيت غرينتش

اقدم اعضاء تنظيم "داعش" الارهابي علة الهرب بقوارب قابلة للنفخ في نهر الفرات، وهي الوسيلة الوحيدة للتكفيريين للهروب عبر النهر من داخل المدينة، وذلك بعد ان وصلت قوات الجيش السوري الى المطار وكسرت الحلقة المحاصرة المفروضة على دير الزور.

العالم - سوريا

وفي الجزء الجنوبي الغربي من المدينة، أعلن المصدر السوري أيضا تقدم الجيش والقوات المتحالفة معه في محور الجفرة، حيث وسّع من نطاق سيطرته في ظل انهيار صفوف وتجمعات إرهابيي داعش في تلك الجبهة.

ووفقاً لهذا المصدر العسكري السوري، فإن أهمية عمليات الجيش السوري حول "الجفرة وحويجة صكر" هي توسيع الحزام الأمني حول المطار العسكري وتحويله إلى قاعدة عسكرية كنقطة انطلاق لبدء عمليات القوات نحو الحدود الجنوبية، وبوجه خاص نحو "البوكمال" و"الميادين"، والأهمية الأخرى تكمن في وصول الجيش الى نهر الفرات، الذي يعزز في نهاية المطاف حلقة حصار إرهابيي "داعش" في المدينة وأطراف نهر الفرات.

ومن ناحية أخرى، فإن الأحياء الجنوبية التي يحتلها تنظيم داعش هي المعبر الوحيد لهم للهروب نحو مناطق أخرى خاضعة لسيطرتها على الجانب الآخر من نهر الفرات.

ويحتل تنظيم داعش الإجرامي حاليا 55 ٪ من أحياء مدينة دير الزور. ووفقا للمعلومات الأولية، فإن هذه الأحياء تكاد تكون خالية من وجود إرهابيي داعش وأتباعهم، وما تبقى من هذا التنظيم هو فقط المناطق التي يستخدمها داعش لمنع وتأخير تقدم الجيش السوري، حتى يتمكن الإرهابيون المُتبقون أن يفرّوا من خلال القوارب القابلة للنفخ من نهر الفرات إلى منطقة الحسينية والى أطرف النهر.

وأكد المصدر العسكري السوري أخيرا أن الهدف النهائي من العمليات العسكرية حول دير الزور، تأمين المدينة وإعادة الحياة اليها، خاصة بعد افتتاح طريق دير الزور الدولي إلى دمشق.

الوقت

102-10

تصنيف :

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة