بعد 60 عامًا من الفراق.. كانت المفاجأة لهذه المرأة.,

بعد 60 عامًا من الفراق.. كانت المفاجأة لهذه المرأة.,
الإثنين ٠٩ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠١:٤٨ بتوقيت غرينتش

لعبت الصدفة دورًا في جمع شمل امرأة بشقيقها المفقود منذ 6 عقود، وودعت "إيدا وايلد بيد" شقيقها أصغر باتيل على منصة السكك الحديدية في "غلاسكو" بأسكتلندا، قبل 60 عامًا.

العالم- منوعات

والمفاجاة المثيرة هي أنها اكتشفت اخاها بأنه واحد من أغنى الرجال في العالم و قالت إيدا، التي تبلغ من العمر 83 عامًا لم أر باتيل منذ فترة طويلة، واتضح أنه قضى سنوات طويلة في البحث عن أسرته، لكننا انتقلنا من غلاسكو.

وأضافت أنها وجدت منه رسالة على فيسبوك، ولم تستطع أن تصدق أنه ما زال يتذكر صورتها بعد كل هذه السنوات.

وبنى أصغر باتيل واحدة من أكبر الشركات اللوجستية في الهند، وأصبح واحدًا من أغنى الرجال في العالم، إذ جاء في المركز الـ45 في قائمة أفضل 100 شخصية من أصحاب الأعمال في الهند وفقًا لمجلة فوربس في عام 2017.

وفي عام 1947، تم إنهاء الحكم البريطاني في الهند بعد صراع طويل، وانفصلت إلى بلدين جديدين الهند وباكستان.

واضطر الملايين من الناس إلى مغادرة منازلهم للانتقال إلى دول أخرى في أكبر هجرة جماعية في تاريخ البشرية، وفي ظل هذه الأحداث سعى والد إيدا وباتيل إلى إيجاد ملجأ له ولأطفاله الأربعة، وكانت عمة الأطفال لديها منزل داخلي في شارع ويلوبانك في منطقة وودلاندز،  يُقدم الطعام للطلاب في الخارج الذين يدرسون في جامعة غلاسكو، إلا أن أصغر عاد للهند بعد 5 سنوات ،ومن هناك بدأ حياته.

المصدر : ارم نيوز

 

تصنيف :

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة