منظمة التحرير الفلسطينية تحذّر من عدم تجديد ترخيص مكتبها بواشنطن

منظمة التحرير الفلسطينية تحذّر من عدم تجديد ترخيص مكتبها بواشنطن
الأحد ١٩ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٦:٥٥ بتوقيت غرينتش

أكدت منظمة التحرير الفلسطينية تلقيها إبلاغاً من وزارة الخارجية الأمريكية بأنّها لن تمدّد فتح مكتب المنظمة بواشنطن وهدّدت المنظمة بقطع كل الإتصالات مع إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في حال عدم إعادة فتح المكتب.  

العالم - فلسطين

قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات في تصريحين مسجلين أحدهما باللغة العربية والثاني بالإنجليزية، نشرهما على حسابه في تويتر، مساء السبت : تلقينا رسالة خطية من وزارة الخارجية الأميركية تفيد بأنّهم لم يستطيعوا تمديد فتح مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن نظراً لقيامنا بالإنضمام للمحكمة الجنائية الدولية والطلب من الجنائية الدولية أن تحيل جرائم الحرب الإسرائيلية من الإستيطان والأسرى وفرض الحقائق على الأرض والعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة إلى المجلس القضائي لفتح تحقيق قضائي.

وتابع عريقات: رددنا على الإدارة الأميركية برسالة خطية أيضاً قلنا فيها: في حال قامت بإغلاق مكتب منظمة التحرير سنعلّق إتصالاتنا مع الإدارة الأميركية بكل أشكالها لحين إعادة فتح المكتب، هذا في الوقت الذي تقوم فيه حكومة نتنياهو بهدم البيوت في جبل البابا وفي الأغوار وتهدّد بهدم البيوت في كفر عقب. تكافأ هذه الحكومة ونعاقب نحن. هذا أمر مرفوض جملةً وتفصيلاً ويؤدّي إلى تقويض عملية السلام.

وسبق أن أعلنت الولايات المتحدة يوم الجمعة الماضي عن إغلاق مكتب ممثلية منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن ما لم تدخل السلطة الفلسطينية في مفاوضات سلام جدية مع إسرائيل.

وبرّرت واشنطن قرارها هذا بأنّ السلطة الفلسطينية خالفت قانوناً أمريكياً ينصّ على أنّ الفلسطينيين يفقدون الحق في أن تكون لديهم ممثلية في واشنطن إذا قاموا بدعم تحقيق المحكمة الجنائية الدولية في الجرائم الإسرائيلية ضد الفلسطينيين. وذلك بعد أن توجه الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى المحكمة الجنائية الدولية لإدانة جرائم حرب إرتكبتها إسرائيل بحق الفلسطينيين خلال العدوان على غزة في العام 2014.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية: لا نقطع العلاقات مع منظمة التحرير الفلسطينية ولا نعتزم وقف العمل مع السلطة الفلسطينية. إنّ علاقاتنا مع منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الفلسطينية تتجاوز بكثير حدود الإتصالات بمكتب منظمة التحرير في واشنطن.

وأكدت الوزارة أنّ الجانب الأمريكي مستمر في إيلاء إهتمام خاصّ لإتفاق سلام شامل بين الإسرائيليين والفلسطينيين سيحلّ جميع المشاكل الرئيسة بين الطرفين مشددةً على أنّ عدم تجديد ترخيص مكتب بعثة منظمة التحرير بواشنطن لا ينبغي إعتباره دليلاً على أنّ الولايات المتحدة تبطئ تلك الجهود أو إعتباره خطوةً من شأنها صرف الإنتباه عن وجوب التوصل إلى إتفاق سلام.

وبموجب القانون الأمريكي، يستطيع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منع إغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية خلال 90 يوماً في حال إعتبر أنّ الفلسطينيين يخوضون "مفاوضات مباشرة وهادفة" مع إسرائيل.

214

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

تبقى لديك : (1000) حرف

آخر الأخبار

الأکثر مشاهدة